جديد في وجدة: تعزيز العرض الصحي بالجهة الشرقية بوضع أول مضخة أنسولين

289595 مشاهدة

تم مؤخرا تعزيز العرض الصحي بالجهة الشرقية بوضع أول مضخة أنسولين، في إطار يستجيب للمعايير العلمية.

أعلن عن ذلك خلال ندوة علمية حول مضخة الأنسولين نظمت بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بوجدة، يومي 27 و28 يناير الماضي، تحت إشراف البروفيسور حنان لطرش رئيسة مصلحة أمراض الغدد والسكري، وبحضور مجموعة من الأطباء المختصين في علاج داء السكري بمدينة وجدة والأطباء المقيمين بالمصلحة، خصصت للإطلاع على كافة المستجدات العالمية في ما يخص الأجهزة الحديثة المستخدمة في علاج هذا الداء.

وأوضح المركز الاستشفائي في بلاغ له أن مضخة الأنسولين تعتبر وسيلة مثالية لعلاج داء السكري من النوع 1، شريطة أن يكون لدى المريض دوافع للمواظبة على العلاج وعلى المراقبة الذاتية، وعلى أن يكون على دراية جيدة بطبيعة مرضه، إذ لا يمكن تحديد طريقة العلاج باستخدام هذه الأجهزة إلا من خلال الطبيب المختص في علاج داء السكري.

وتعتبر مضخة الأنسولين جهازا إلكترونيا صغير الحجم، يقوم بضخ الأنسولين بصفة مستمرة، وذلك عن طريق برمجته لتزويد جسم الإنسان بالأنسولين، سواء عبر ضخ جرعات صغيرة بشكل مستمر، أو عن طريق جرعات فورية، عند تناول الوجبات، للسيطرة على ارتفاع مستوى السكر في الدم بشكل أفضل، دون الحاجة إلى حقن الأنسولين اليومية، ما يوفر للمريض حياة أكثر جودة.

وعرف هذا الحدث العلمي، بحسب المصدر ذاته، والذي شارك فيه فريق فرنسي من الخبراء في المجال، يضم أطرا طبية وشبه طبية ، وضع أول مضخة أنسولين لدى طفلة مصابة بداء السكري من النوع 1 في ربيعها الثاني عشر،في إطار يستجيب للمعايير العلمية .

حضر هذه الندوة تقنيون من المغرب و الجزائر ولبنان يمثلون الشركة المصنعة لهذا النوع من الأجهزة، والذين قاموا بدورهم بتقديم شروحات وتوضيحات حول مختلف الجوانب التقنية المتعلقة بمضخة الأنسولين، وكذا نظام المراقبة المستمر لسكر الدم.

2017-02-07 2017-02-07
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير