جامعة محمد الأول بوجدة تناقش الدبلوماسية الدينية وتحديات الأمن والاستقرار الإقليميين

203428 مشاهدة

تحتضن قاعة الندوات بكلية الطب والصيدلة بوجدة أشغال الندوة الدولية “الدبلوماسية الدينية وتحديات الأمن والاستقرار الإقليميين ” التي تنظمها جامعة محمد الأول بوجدة يومي 09 و 10 مارس 2017 وذلك بمشاركة شخصيات بارزة على المستوى الوطني والإفريقي. وانطلقت أشغال الندوة الدولية صباح اليوم الخميس بالجلسة الافتتاحية التي استهلها السيد محمد بنقدور رئيس جامعة محمد الأول بكلمة رحب في بدايتها بالوفود المشاركة في هذا الملتقى. واستعرض الدور الاشعاعي الذي تقوم به الجامعة من خلال تنظيم ندوات وأيام دراسية تطرح قضايا فكرية واقتصادية واجتماعية وسياسية. وأضاف السيد بنقدور أن الدور المنوط بالجامعة المغربية، هو تشكيل فضاء معرفي عقلاني وتنويري يساهم في تقديم تصورات وتوصيات لحل الإشكاليات الإقليمية والدولية، واستطرد في القول : ” إرتأت جامعة محمد الأول بوجدة أن تحتضن هذه الندوة الدولية الموسومة ب “الدبلوماسية الدينية وتحديات الأمن والاستقرار الإقليميين”، وذلك لتسليط الضوء على دور الدبلوماسية الدينية وأهميتها في مجال السياسة الخارجية والمساهمة في إحلال السلام في العالم ودعم الحوار بين الديانات والحضارات، فضلا عن غاية أخرى ذات أهمية هي التعريف بالنموذج المغربي في مجال ممارسة الدبلوماسية الدينية والتعايش بين الديانات وإشاعة روح الاعتدال وقيم التسامح وقبول الآخر” . من جانبه تحدث الكاتب العام لولاية جهة الشرق في الجلسة الافتتاحية نيابة عن والي الجهة ، وأثنى بالمناسبة على حسن اختيار موضوع يتعلق بالدبلوماسية الدينية. وربط محور الندوة بما تقوم به بلادنا من دبلوماسية وحركة واسعة وملفتة في عدد من الدول الافريقية الصديقة. ووصف الكاتب العام للولاية هذه العلاقة بالمتجدرة في عمق التاريخ ، يطبعها الاحترام والتعاون المشترك .. وتطرق إلى الزيارات الملكية لعدد من الدول الافريقية وما صاحبها من تطور وتعاون واتفاقيات في المجال التنموي والديني والإنساني . واستشهد بالنموذج المتفرد للملكة المغربية في ما يخص الشأن الديني وأعطى مثالا بالقيم التي تميز المغرب باعتداله ووسطيته وتسامحه مع الآخر. مما مكنه من تبوء مكانة خاصة بين الدول الافريقية. في حين اختار ممثل جهة الشرق الذي ناب عن رئيس الجهة الجانب القانوني في ما يخص المسألة الدينية، واعتمد في تدخله على دستور 2011. وقال في هذا الصدد أن 4 فصول من الدستور تناولت الشق الديني، وركزت على قيم الاعتدال والانفتاح والتواصل والحوار .. وهذه الخصائص – حسب المتدخل – تؤسس مفهوم الدبلوماسية الدينية. كما عرج في سياق حديثه على وحدة الجهة وقانون الجهات … أما السيد مصطفى بنحمزة رئيس المجلس العلمي المحلي فارتكزت مداخلته على ثلاث عناصر أساسية : التواصل – السفر – والدبلوماسية. وربط هذه العناصر بنصوص قرءانية . فعن التواصل أو التعارف يقول السيد بنحمزة بأنها خاصية تميز المسلمين عن غيرهم ( إنا خلقناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا..). والدبلوماسية كما وصفها هي وسيلة لتحقيق التواصل والتعارف سواء بطريقة رسمية أو شعبية أو فئوية. وأمنع رئيس المجلس العلمي في شرح دلالات السفر والسير في الأرض للبحث عن الرزق أو العبادة أو العلم. واعتبر الدبلوماسية التي نهجها رسول الله صلى الله عليه وسلم هي الأنجع، وساق مجموعة من الاسماء التي أدت دورا هاما في افريقيا وأوربا . وكانوا بمثابة سفراء لنشر قيم التعايش بين الحضارات والثقافات المختلفة والمتعددة.. وفي الوقت الحاضر نوه رئيس المجلس العلمي بالزيارات التي يقوم بها امير المؤمنين لافريقيا . تنصب أشغال الندوة الدولية “الدبلوماسية الدينية وتحديات الأمن والاستقرار الإقليميين ” حول المحاور الكبرى الخمسة التالية: أولا: النموذج المغربي للدبلوماسية الدينية. ثانيا: اسهام الدبلوماسية الدينية في تعزيز الامن والسلم العالميين. ثالثا: نماذج من الدبلوماسية الدينية. رابعا: دور المؤسسات الرسمية والمجتمع المدني في مناهضة التطرف والتشجيع على حوار الاديان. وستكرم على هامش كل دورة من دورات الندوة شخصية أو شخصيات وطنية أو دولية، وسيتم اختيار إحدى الدول لتكون ضيف شرف خلال كل دورة. وهكذا تم اقتراح دولة الكوت ديفوار كضيف شرف لدورة 2017 .

ع. بلبشير

2017-03-11 2017-03-11
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير