ثانوية عبد الرحمان حجيرة بوجدة تتنفس الصعداء بعد الزيارة التفقدية للمدير الإقليمي للتربية الوطنية

134469 مشاهدة

ثانوية عبد الرحمان حجيرة تتنفس الصعداء بعد الزيارة التفقدية

للمدير الإقليمي للتربية الوطنية والتكوين المهني لها والوقوف عند عدد من المشاكل والاكراهات

قام وفد من المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني لوجدة أنكاد وعلى رأسه الدكتور محمد الزروقي المدير الإقليمي بزيارة تفقدية لثانوية عبد الرحمان حجيرة الإعدادية والتي تقع بين حيي النهضة والوحدة وذلك صباح يوم السبت فاتح أبريل 2017، وقد وقف الوفد المديري عند عدد من الاختلالات والمشاكل التي باتت تقض مضجع الرسالة التربوية منذ أن خرجت هذه المؤسسة التعليمية إلى الوجود حيث تم تأسيسها سنة 2008..

وتعاني الثانوية الإعدادية من مشاكل بنيوية تهم الملاعب الرياضية التي لا تتسع حتى لتلاميذ فصل واحد فبالأحرى ثلاثة فصول يزاولون التربية البدنية خلال كل حصة، وهذا ما لم تتم مراعاته خلال انجاز مشروع المؤسسة، فعكس ما تم تبيانه بتصميم المؤسسة -3 ملاعب- تم الاقتصار على ملعب واحد تم إحداثه على منحدر، كون المؤسسة تم تشييدها بتل جبلي، كما أن ساحتها غير مبلطة مما يجعلها تصبح عرضة لتجميع مياه الأمطار كلما تهاطلت.. وتعاني ثانوية حجيرة الإعدادية من جهة أخرى من الهاجس الأمني مما يعرض تلاميذها الى ما يعرف بالعنف المدرسي من جهة واعتداءات الأشخاص الدخلاء الذين يتسلقون أسوارها القصيرة ويشرعون في رشق التلميذات والتلاميذ بالحجارة أثناء مزاولتهم مادة التربية البدنية.. ناهيك عن أصحاب الدراجات النارية الذين يتربصون للتلميذات أثناء أوقات مغادرتهن المؤسسة وخاصة بعد الحصة المسائية..

وبعد وقوفه على كل هذه الاختلالات والتي تهم البنية التحتية والبيئية وبعض التجهيزات التحتية والجانب الأمني، عبر المدير الإقليمي والوفد المرافق له عن تفهمهم للوضعية، وأعطى تعليماته بضرورة التدخل العاجل لإصلاح كل ما يمكن إصلاحه، كما ربط اتصالا هاتفيا في الحين بمسؤولي الأمن قصد تخصيص دوريات أمنية وتنظيم لقاء تحسيسي مع بنات وأبناء المؤسسة حول العنف المدرسي والسلامة الطرقية والمخدرات.. واستبشر كل من الطاقم الاداري والتربوي التابعين لهذه الثانوية خيرا بما سينتج عن هذه الزيارة من نتائج حسنة في الآجال القريب..

2017-04-05 2017-04-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير