تـقزيم مديـنـة مـيـضار

128065 مشاهدة

تـقزيم مديـنـة مـيـضار

منذ أكثرمن شهر بدأت أشغال توسيع الطريق الوطنية رقم ٢ الرابطة بين ميضار والدريوش، هذا الخبر غمر نفوساً بالفرح الكبير بين أوساط المواطنين بمدينة ميضار وبين أوساط مستعملي هذه الطريق ككل،لكن هذا الفرح لم يمكث أو يدوم طويلاً و سرعان ما تبعثر،وبعد مرور الأيام على أطوار هذه الأشغال إنقلبت المعادلة فتحول ذلك الانشراح الذي كان يخيم على وجدان المواطنين إلى غضب شديد نتيجة تكرار نفس سيناريو السنتين الماضيتين عندما تم إصلاح نفس المقطع من هذه الطريق حيث لوحظ أن الجزء من هذا المقطع الذي يوجد في تراب بلديةدريوش وتراب جماعة امطالسة عريض و واسع وأكثر جودة من الجزء الذي يوجد في تراب بلدية ميضار. هذا يحيرالمرء ويصعب فهمه،قيل وقرر الكثير من أجل هذه المدينة لكن لاشيء يترجم إلى الواقع الملموس ،بنايات متوقفة وأخرى مغلقة ومصالح لها عقود من الزمن فوق تراب هذه البقعة من وطننا العزيز يقال أنها سترحل إلى مكان آخر (نافع) ( ميضار مكان غيرنافع) إذن مدينة ميضار بدأ تقزيمها منذ بضعة سنين وهي في طريقها إلى الإقبار. لكن على الجهات المعنية أن تعيد النظر فيما يطرأ لمدينة مـيـضار أنتم الحاسمون ونحن المنتظرون

تـقزيم مديـنـة مـيـضار
تـقزيم مديـنـة مـيـضار
تـقزيم مديـنـة مـيـضار
تـقزيم مديـنـة مـيـضار
تـقزيم مديـنـة مـيـضار
تـقزيم مديـنـة مـيـضار
تـقزيم مديـنـة مـيـضار
تـقزيم مديـنـة مـيـضار
تـقزيم مديـنـة مـيـضار
تـقزيم مديـنـة مـيـضار
كلمات دليلية ,
ع. بلبشير

2015-11-13 2015-11-13
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير