بوعرفة: الكونفدرالية الديمقراطية للشغل الاتحاد المحلي إخبار 08

21121 مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 11 نوفمبر 2016 - 10:31 مساءً
2016 11 11
2016 11 11

في إطار التواصل اليومي مع الرأي العام و خاصة الاعلام العضوي؛ يخبركم الاتحاد المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل ببوعرفة أنه في إطار المبادئ التي أسست للكونفدرالي الديمقراطية للشغل ،و أجرأة للبرنامج الذي سطره الجمع العام الاقليمي لشغيلة الحراسة و النظافة و الطبخ في إطار نقابتهم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بإقليم فجيج/بوعرفة؛ نفذ أعوان الحراسة و النظافة و الطبخ العاملين بالمؤسسات التعليمية بإقليم فجيج عدة وقفات احتجاجية أيام الاثنين و الثلاثاء و الاربعاء 07 و08 و09 نونبر الجااري ،أمام مقر العمالة و مقر المديرية الاقليمية لوزارة التر بية الوطنية ببوعرفة ونظرا لعدم استجابة الجهات المعنية ( الشركات : دغوشاربو و دارنيكو و بويدية و EDSN القنيطرة و حياة نيكوس و نيوكارد بالاضافة للسلطات الاقليمية و المحلية و المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية و مفتشية الشغل ) لحلحلة نقط الملف المطلبي للنقابة ؛ نفذت الشغيلة وقفة احتجاجية وازنة أمام مقر العمالة ببوعرفة ، تلتها مسيرة رائعة جدا تنظيما و شعارات ،جابت أهم شوارع بوعرفة حيث حضيت بتعاطف كبير من لدن السكان – تجلى ذلك في الزغاريد المعبرة عن التضامن- و بعد ذلك اتجهت المسيرة نحو وجدة . و في تطور خطير ، أجمع الكل على قطع الطريق رقم 17 الرابطة بين وجدة و فجيج. هذا التطور جعل السلطات ترضخ و تدعو على وجه السرعة لعد اجتماع طارئ تحت رئاسة عامل الاقليم. و قد خلص الاجتماع الى عقد اللجنة الاقليمية للبحث و المصالحة الاقليمية يوم الخميس 17 نونبر 2016 مع تقديم ضمانات على طي هذا الملف بشكل نهائي بحلحلة جميع نقط الملف المطلبي. فتحية تقدير و اعتزاز لكل المناضلات و المناضلين الذين اتوا من تلسينت و بني تجيت و بوعنان و فجيج و عبو لكحل و تندرارة بالاضافة الى مناضلات و مناضلي بوعرفة. كما نحيي عاليا الرفاق الذين مثلوا رمزيا الجمعية الوطنية لحاملي الشهادات المعطلين في هذه المسيرة مستعدون للنضال من أجل انتزاع حقوقنا الاتحاد المحلي.

وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة البوابة