السياسة والدين السياسي لم تنج منه حتى المدارس القرآنية وهي في ذاتها مجرد اطلال للكتاب القرآني الذي له الفضل كله وقد تمّ حذفه من خريطة العالم الاسلامي ككل وجاءت المدارس الخاصة والروض وجشع المال ونفاق الكاذبين المدّعين للغنى بتميّعهم وفساد سريرتهم
والآن فاضت جنبات ما يسمى ً” المدارس القرآنية ” لتظهر نوعا من الجشع والمضاربة والاستغلال مع حب المال والسلطة لتنتج نموذجا مقيتا، فاضحا، منمّيا لمشروع الكراهية والفشل والتطرف بمفاهيم اسلامية أُسّست على التقوى والتسامح في اصلها.
اذن مبروك عليكم لانتاجكم مدرسة في النهب والاستغلال واعادة انتاج الفشل ولكم نموذج في ذلك هو المدرسة العمومية