الغناء يجمع الوجدي الدوزي والهندي سلمان

46220 مشاهدة

خاض الفنان عبد الحفيظ الدوزي تجربة الغناء في فيلم “توبلايت” للممثل الهندي سلمان خان، من خلال تأديته أغنية “ريديو” في نسختها العربية، والتي لقيت نجاحا كبيرا في اليوم الأول من إصدارها وتمكنت من انتزاع إعجاب شريحة كبيرة من المواطنين الذين علقوا عليها بشكل إيجابي.

الأغنية التي أداها الدوزي في نسختها العربية عرفت مشاركة ما يزيد عن 1000 راقص هندي في نسختها الأصلية الهندية، منهم 800 طفل. إلا أنه بالرغم من الإنتاج الضخم الذي خصص للفيلم الذي يلعب بطولته سلمان خان وتدور قصته حول فترة الحرب الهندية الصينية سنة 1962 لم يكن في مستوى انتظارات المشاهد الهندي الذي وجه للعمل انتقادات كبيرة.

ورغم الانتقادات التي وجهت للفيلم الذي لم يحقق ذلك النجاح الذي كان متوقعا من بطله الذي بلغ 51 سنة من العمر، ترك الفنان المغربي الدوزي بصمته وانتزع إعجاب النقاد الذين قارنوا أداءه بأداء الهندي سلمان خان، صاحب الأغنية الأصلية، وأعجبوا بالانتشار والنجاح الذي يحققه ابن مدينة وجدة في العالم العربي.

ويحكي الفيلم الذي أدى الدوزي أغنيته في نسختها العربية، والتي لقيت انتشارا كبيرا في العالم العربي في الساعات الأولى من إطلاقها، عن قصة شاب قوي ذهب في رحلة حافلة بالمغامرة الخطرة من أجل البحث عن شقيقه في الحرب التي نشبت بين الهند والصين سنة 1962، لكنه يقع في حب فتاة صينية في الرحلة، لتتغير الأحداث معه في قالب درامي تاريخي.

وبخصوص هذا العمل الذي بصم مشوار الدوزي، لينضم إلى زميله عبد الفتاح الجريني الذي أدى مقطوعتين في النسخة العربية من فيلمين للنجم الهندي “شاروخان”، قال عبد القادر، شقيق ووكيل أعمل الدوزي، في تصريح لهسبريس: “الأغنية في النسخة العربية لقيت استحسانا كبيرا من طرف الشركة المنتجة التي دفعت مبلغا ضخما للدوزي مقابل أدائه الجيد”.

وإلى جانب هذه النجاحات التي يحصدها صاحب أغنية “أول حب”، التي أصدرها ابن الجهة الشرقية قبل ثلاثة أشهر، والتي تعالج قضية ذوي الاحتياجات الخاصة، أطلق عبر صفحاته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي الإعلان الترويجي لأغنيته الجديدة “مينا”، التي سترى النور في الأيام القليلة المقبلة.

تجدر الإشارة إلى أنه من المنتظر أن يطرح الدوزي أغنيته الجديدة على شكل “فيديو كليب” في 5 يوليوز القادم، ويغلب عليها طابع الرومانسية، وهي من كلمات وألحان وتوزيع جلال الحمداوي.

كلمات دليلية ,
2017-07-02 2017-07-02
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

وجدة البوابة