النبي صلى الله عليه و سلم و الرياضيات/ وجدة: أحمد أولاليت

68690 مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 29 أغسطس 2016 - 5:51 مساءً
2016 08 29
2016 08 29

وجدة البوابة: أحمد أولاليت

 اعتمد النبي صلى الله عليه و سلم الرياضيات في حياته باعتبار أن الرياضيات هي القانون الذي خلق الله به العالم فمارس صلى الله عليه و سلم الرياضيات في التجارة عندما سافر إلى الشام ( رحلة الصيف ) مع ميسرة (خادم  خديجة بنت خويلد ). فطبق  عملية الزائد و الناقص في الربح و مصاريف السفر ( من أكل و شرب ) و في الربح و الخسارة للقرشيين الذين رافقوهم في رحلة الصيف . فكانوا يستعملون ( مجموعة الأعداد الطبيعية ) و ( مجموعة الأعداد النسبية ). و طبقها في تقسيم الغنائم و المواريث … و حث على تعلم الفرائض و تعليمها للناس .عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ” تعلموا القرآن وعلموه الناس ، وتعلموا الفرائض وعلموه الناس ، فإني امرؤ مقبوض وإن العلم سيقبض وتظهر الفتن حتى يختلف الاثنان في الفريضة لا يجدان من يقضي بها ” 

و هو ما جعل الصحابة يمارسون الرياضيات في معاملاتهم اليومية في حساب الايام و تحديد مواعيد الاعياد و المناسبات الدينية  و في القسمة و الشفعة ..و في إخراج الزكاة  حيث فرض الاسلام في الاموال و الذهب و الفضة و السلع التجارية ربع العشر(2.5) في المائة . وفي الزراعة السقوية فرض نصف العشر(5 في المائة ) . و في الزراعة البعلية ( البورية ) فرض العشر ( 1/10) .عن عبد الله بن عمر عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال : ” فيما سقت السماء والعيون أو كان عثريا العشر ، وما سقي بالنضح نصف العشر ” . رواه البخاري . 

 وجاء في خبر مسلم : فيما سقت الأنهار والغيم أي المطر عشر ، وفيما سقي بالسانية نصف العشر ، وفي حديث أبي داود بسند صحيح : فيما سقت السماء والأنهار والعيون ، أو كان بعلا أي ما يشرب بعروقه لقربه من الماء العشر ، وفيما سقي بالسواني أو النضح نصف العشر . 

. و لتوضيح الالتباس سنعرض لبعض الامثلة من حياته عليه السلام في فك و حل العمليات الرياضية .

 طبق عليه السلام عملية  القسمة في تقسيم الغنائم و المواريث .

 و من الأمثلة التي سنسوقها هي :

المثال الأول :النصف و الثلث  و السدس تساوي واحد .

. 1/2  +  1/3 +    1/6 =3/6  +  2/6 +    1/6  =  6/6  = 1 

و الشاهد من السنة هو عن عَبْد اللَّهِ بْن عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ رضى الله عنهما أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ لَهُ : ( أَحَبُّ الصَّلاَةِ إِلَى اللَّهِ صَلاَةُ دَاوُدَ عَلَيْهِ السَّلاَمُ ، وَأَحَبُّ الصِّيَامِ إِلَى اللَّهِ صِيَامُ دَاوُدَ ، وَكَانَ يَنَامُ نِصْفَ اللَّيْلِ وَيَقُومُ ثُلُثَهُ وَيَنَامُ سُدُسَهُ ، وَيَصُومُ يَوْمًا وَيُفْطِرُ يَوْمً . ) .

فتوحيد المقام  يسهل الامر في الكسور  … وهذا بسيط في عصرنا و لكن في عصر شبه بدائي  و في أمة لا تقرأ و لا تكتب  فيعتبر مسألة مثيرة للتأمل .

من  المثير أيضا هو  ممارسة عملية الزائد و الناقص  في مجموعة الأعداد الجذرية في زمن كانت فيه الرياضيات  بدائية عند العرب  و كانت الكتابة خاصة ببعض القرشيين الذين لا يتجاوز عددهم الاثني عشر كاتبا …فقد قرر القرآن النصف للبنت الواحدة و الثلثين للمتعدد من البنات و لم يشرح كيف ذلك  و لكن السنة شرحت ذلك بقوله أن النصف زائد السدس يساوي الثلثين  كما هو مبين 

و المثال الثاني :النصف و السدس تساوي  الثلثين.

 حيث قرر القرآن النصف للبنت الواحدة  و قرر الثلثين للمتعدد من البنات . و لم يشرح ذلك فجاءت السنة النبوية لتقول أن النصف زائد الثلث يساوي الثلثينكما هو في المثال التالي  :

1/2  + 1/6= 3/6 + 1/6 = 4/6 =2/3

و الشاهد هو : روى هذيل بن شرحبيل الأودي قال : سئل أبو موسى عن ابنة ، وابنة ابن ، وأخت ، فقال : للبنت النصف ، وما بقي فللأخت . فأتى ابن مسعود ، وأخبره بقول أبي موسى ، فقال : لقد ضللت إذا وما أنا من المهتدين  ، ولكن أقضي فيها بقضاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ; للابن النصف ، ولابنة الابن السدس ، تكملة الثلثين ، وما بقي فللأخت . فأتينا أبا موسى ، فأخبرناه بقول ابن مسعود ، فقال : لا تسألوني عن شيء ما دام الحبر فيكم .(متفق عليه بنحو من هذا المعنى). 

المثال الثالث : النصف زائدالنصف تساوي واحد

 1/2 + 1/6 = 2/3

عن الأسود قال : “( قضى فينا معاذ بن جبل علي عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم النصف للابنة والنصف للأخت ) أخرجه البخاري ” .

 

المثال الرابع : الثلث زائد الثلث زائد الثلث يساوي واحد .

1/3  +  1/3 +    1/3  =  1

قال ﷺ« ما ملأ آدمي وعاء شرا من بطن، بحسب ابن آدم أكلات يقمن صلبه، فإن كان لا محالة، فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه » صحيح الترمذي:2380

قال ﷺ« ما ملأ آدمي وعاء شرا من بطن، بحسب ابن آدم أكلات يقمن صلبه، فإن كان لا محالة، فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه » صحيح الترمذي:

المثال الخامس :ست و ثلاثون يوما في عشرة تساوي السنة كاملة .

( 30 + 6 )× 10= 360

عن أبي أيوب رضي الله عنه: عن النبي صلى الله عليه و سلم قال: «من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر». (أخرجه أحمد و مسلم .

 هناك من فسر هذا  النص الحديثي تفسيرا رياضيا .عندما رأوا  أن صوم ثلاثين من شهر رمضان و ستا من شهر  شوال كصيام السنة  لأن 30+6=36 . و إذا أخذنا بعين الاعتبار أن الحسنة بعشر أمثالها  فنضرب العدد ستة و ثلاثون  في عشرة و نحصل على ستين و ثلاث مائة ( 36× 10=360 )

و هذا العدد  متوسط السنة القمرية و السنة الشمسية  ( السنة الشمسية 365 يوما. و السنة القمرية 355يوما ) .

المثال السادس  : 9×100= 900 أو 10×100=1000

حيث  استعمل عليه السلام عملية الضرب  عندما  أخذ متوسط العددين 9 و 10 و ضربه في مائة  ليحصل على عدد كفار قريش المشاركين في معركة بدر الكبرى  (ما بين 900 و 1000 مقاتل ) .بعدما أرسل من يتجسس عليهم ليعرف عدد مقاتليهم …( و هو ما يعرف اليوم بعلم الاحصاء ). و الشاهد من سيرة ابن هشام :

.قال ابن اسحاق : ثم رجع رسول الله الى أصحابه فلما أمسى بعث على ابن ابى طالب والزبير بن العوام وسعد بن ابى وقاص فى نفر من أصحابه الى ماء بدر يلتمسون الخبر له عليه كما حدثنى يزيد بن رومان – عم عروه بم الزبير – فأصابو راويه (الراويه : الابل التى يستقى عليها الماء)لقريش فيها اسلم غلام بنى الحجاج وعريض ابو يسار غلام بنى العاص بن سعيد . فأتوا بهما فسألوهما ورسول الله قائم يصلى فقالا : نحن سقاة قريش بعثونا نسقيهم من الماء فكرة القوم خبرهما ورجوا ان يكونا لابى سفيان فضربوها فلما أذلقوهما (أذلقوهما: بالغوا فى ضربهما . ومعى الاذلاق ان يبلغ منه الجهد حتى يقلق)قالا: نحن لابى سفيان فتركوها وركع رسول الله وسجد سجدتيه ثم سلم وقال اذا صدقاكم ضربتموهما واذا كذباكم تركتموهما صدقا والله انها لقريش أخبرانى عن قريش ؟ قالا هم والله وراء هذا الكثيب الذى ترى بالعدوة القصوى – والكثيب : العقنقل- فقال لهما رسول الله : كم القوم ؟ قالا : كثير : قال ما عددهم ؟ قالا لا ندرى . قال كم ينحرون كل يوم ؟ قالا : يوما تسعا ويوما عشرا فقال رسول الله : ‘‘صلى الله عليه وسلم‘‘ القوم فيما بين التسع مائة والاف . ثم قال لهما : فمن فيهم من أشراف قريش ؟ قالا : عتبة بن ربيعه وشيبه ابن ربيعه وابو البخترى بن هشام وحكيم بن حزام ونوفل بن خويلد والحارث بن عامر بن نوفل وطعيمه بن عدى بن نوفل والنضر بن الحارث وزمعة بن الاسود وابو جهل بن هشام وأمية بن خلف ونبيه ومنبه ابنا الحجاج وسهيل بن عمرو وعمرو بن عبدود فأقبل رسول الله على الناس فقال : هذه مكه قد ألقت اليكم أفلاذ كبدها (اراد صميم قريش وأشرافها ولبابها كما يقال : فلان قلب عشيره لان الكبد اشرف الاعضاء)  (مختصر سيرة ابن هشام 1/378 )

وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة البوابة