المولودية الوجدية يُسقط الفتح الرباطي بهدفين لواحد: فارس الشرق يفرمل الفتح الرباطي في لقاء مثير وأمام جمهور متحمس

256658 مشاهدةآخر تحديث : الأحد 10 يناير 2016 - 9:43 صباحًا
2016 01 10
2016 01 10
المولودية الوجدية يُسقط الفتح الرباطي بهدفين لواحد: فارس الشرق يفرمل الفتح الرباطي في لقاء مثير وأمام جمهور متحمس
المولودية الوجدية يُسقط الفتح الرباطي بهدفين لواحد: فارس الشرق يفرمل الفتح الرباطي في لقاء مثير وأمام جمهور متحمس

المولودية الوجدية

يُسقط الفتح الرباطي بهدفين لواحد

فارس الشرق يفرمل الفتح الرباطي

في لقاء مثير وأمام جمهور متحمس

المولودية الوجدية   2 –  1  الفتح الرباطي

الحق فريق المولودية الوجدية بالمتزعم الفتح الرباطي خسارة  مفاجئة ومثيرة ب 2 مقابل 1 في مباراة همت الجولة الاخيرة من البطولة الاحترافية، انتصار الفريق الوجدي كان ورائه مدرب كفء يعمل في صمت اسمه عزالدين ايت الجودي وهو الذي لم ييأس في اي لحظة من لحظات اللقاء بالرغم من ان الفتح كان هو السباق في تسجيل الهدف الاول بواسطة مدافعه نايف اكرد في الدقيقة 37 وهو الهدف الذي انتهت به الجولة الاولى .

 وبالعودة الى وقائع المباراة لاحظنا خلال 20 دقيقة الاولى ان الفريق الوجدي حاول ان يرمي بثقله على مرمى الحارس الحواصلي ومارس ضغطا  ولو كان خفيفا، هذا واتيحت فرصة بواسطة مصطفى العلاوي في الدقيقة 5 والحارس الرباطي كان في المكان المناسب وانقد مرماه من هدف محقق، ورد سريع بفضل اللاعب مونداي في الدقيقة 13 بعد انسلاله وسط المدافعين واضطر خلال هذه العملية الحارس الوجدي يحيى الازهري التدخل بكل قوة مستنجدا بكل امكانياته في الصد السريع وانقاد مرماه من الهدف.بعد ذلك اتيحت فرصة اخرى للعميد تاج الدين لمنور الذي كاد ان يحرز هدف السبق من ضربة خطأ مباشرة الا ان احد المدافعين  تدخل وابعد الخطر عن مرمى الحارس الحواصلي  ومر الفريق الرباطي بمرحلة عصيبة بعد توالي الهجمات من كل الجهات ، وعلى اثر مرتد خاطف نبيل  باها يصوب كرة نحو الشباك الا ان العارضة انقدت مرمى الوجديين من هذه المحاولة ، ومن اخطر العمليات التي شكلت خطورة على مرمى الزوار محاولة مصطفى العلاوي في الدقيقة 28 بعدما تمكن من التوغل نحو المعترك لكنه لم يستغل الفرصة بالشكل المطلوب وفوت على فريقه تسجيل هدف السبق.وبعد تسجيل الهدف الاول لصالح اشبال المدرب وليد الركراكي كادت عناصر الفتح من اضافة اهداف اخرى  خصوصا وان الفريق احكم الرقابة على الممرات الاستراتيجية وتمكن بالتالي من ضمان حضور داخل رقعة الميدان طيلة  الدقائق المتبقية من الشوط الاول بل وكاد ان يضيف اللاعب محمد ناهري  الهدف الثاني في الدقيقة 45 بعدما ارسل قديفة الا ان العارضة ومعها الحارس الوجدي حالا دون تحقيق الهدف.

مع بداية الشوط الثاني تغير كل شيئ  حيث فرض لاعبو المولودية اسلوبهم الجماعي ولعل دخول كل من عصام البودالي وياسين بيوض مع بداية الشوط الثاني رفع من ايقاع المقابلة مع انتشار جيد على رقعة الملعب وفعالية في مختلف الخطوط في المقابل تراجع الفريق الزائر الى الوراء مع القيام بمحاولات خاطفة من حين الى اخر،هذا واتيحت اخطر فرصة لصالح الوجديين في الدقيقة 79 كان ورائها ياسين الذهبي والحارس الحواصلي يتألق ويخرج الكرة الى ركنية  وهي الركنية التي اعطت هدف التعادل عن طريق المهاجم مصطفى العلاوي عندما ارتقى فوق الجميع واسكن الكرة بضربة رأسية في مكرمة الحارس الحواصلي بعد ذلك طالبت العناصر الوجدية بضربة جزاء بدعوى اسقاط العلاوي داخل مربع العمليات من طرف الحارس الرباطي.وخلال الوقت بدل الضائع يتمكن عصام البودالي من ادراك هدف الانتصار بقدفة مقوسة لم تترك اي حظ للحارس الحواصلي لينتهي اللقاء في جو رياضي بين الطرفين.  للاشارة فقد علمت المنتخب من مصدر موثوق منه ان عناصر المولودية الوجدية سيتوصلون بما قدره 20 الف درهم لكل لاعب منها 10 ألاف من رئيس الجهة الشرقية  عبدالنبي بيوي وهو بالمناسبة منخرط بفريق الوداد البيضاوي و 10  آلاف درهم من خالد بنسارية رئيس المولودية الوجدية.

عبدالقادر البدوي

التصريحات

المدرب وليد الركراكي:

بداية اهنئ المدرب ايت الجودي وعناصر  فريق المولودية على هدا الانتصار المستحق، بخصوص مشوار البطولة فلا زال طويلا وأكيد ان اللعب على البطولة سيكون الى اخر رمق. اغلبية عناصر فريقي متكونة من الشباب فبدعم من المكتب المسير الذي منحني الثقة الكاملة سنكون في الموعد انشاء الله، ومن هنا أأكد انني من اول المحبين لفريق المولودية الوجدية الفريق الذي يلعب بحماس وبجدية ويضم عناصر في المستوى . وأشار وليد الركراكي في سياق كلامه انه لا مجال للمقارنة بين فريق وجدة والفريق الصاعد الثاني اتحاد طنجة هذا الاخير الذي شبهه – وليد –  بفريق موناكو الفرنسي  الذي اصبح بين عشية وضحاها يلعب ببطولة ابطال اوربا بفضل تغيير عناصر الفريق  بالكامل وكدا  الاعتمادات المالية التي خصصت لجلب اللاعبين . 

المدرب عزالديبن ايت الجودي:

 بدوري اوجه التحية لزميلي وليد الركراكي الذي اكن له كل الاحترام بالعمل الذي يقوم به مع فريق الفتح الرباطي بخصوص اللقاء ضد الفتح  فيما يخص هذا اللقاء فصراحة لعبنا مع فريق اعتبره من احسن الفرق الوطنية حاليا  تمنيت على الاقل الخروج بنقطة وحيدة  الا ان طموح  وعزيمة العناصر الوجدية كان لها الكلمة الاخيرة باقتناص ثلاثة نقطن خاصة بعد دخول ثلاثة لاعبين على مستوى الهجوم  و ليس من السهل اقتناص ثلاثة نقط امام فريق الفتح الرباطي  خصوصا واننا عشنا ضغطا كبيرا وصراحة كنا متخوفين كثيرا من هذا اللقاء لانه كان بإمكان الفتح اضافة علينا هدف او اكثر خلال الشوط الاول . بخصوص مستقبل الفريق سنحاول ان نعمل اكثر خلال  المرحلة المقبلة فالفريق حاليا تعاقد مع اربعة لاعبين وسنعمل على ترميم تشكيلة الفريق بلاعبين اخرين بحول الله .

المولودية الوجدية يُسقط الفتح الرباطي بهدفين لواحد: فارس الشرق يفرمل الفتح الرباطي في لقاء مثير وأمام جمهور متحمس
وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة البوابة