المنتخب الوطني سيبقى مركزا على هدفه للتأهل بالرغم من التعادل مع نظيره الإيفواري

93136 مشاهدةآخر تحديث : الأحد 13 نوفمبر 2016 - 12:55 مساءً
2016 11 13
2016 11 13

أكد الناخب الوطني هيرفي رونار، أن المنتخب المغربي سيبقى مركزا على هدفه للتأهل إلى نهائيات كأس العالم 2018 بالرغم من اكتفائه بنتيجة التعادل مع ضيفه الايفواري 0-0 في اللقاء الذي جمع بينهما مساء أمس السبت على أرضية الملعب الكبير لمدينة مراكش.

وقال رونار خلال ندوة صحفية في أعقاب المباراة التي جمعت المنتخبين برسم الجولة الثانية عن المجموعة الثالثة من الإقصائيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم فيفا 2018 بروسيا، “مجموعتنا جد متوازنة. كنا نطمح للفوز، ولكن بالرغم من هذه النتيجة سنبقى مركزين على هدفنا”.

وأكد على ضرورة مواصلة الفريق الوطني للعمل الذي يقوم به، مضيفا أن من شأن ذلك تمكين الفريق من طرح مشاكل للفريق الإيفواري في السباق نحو التأهل.

وأشار الناخب الوطني إلى أن الفريق عانى بدنيا أمام المنتخب الإيفواري “ذو المستوى العالي وصعب المراس”، مضيفا أن على الفريق “تقديم أداء أفضل وأكثر انتظاما” لتحقيق هدف التأهل.

وأعرب رونار عن أسفه لغياب لاعب الوسط كريم الأحمدي عن هذا اللقاء بسبب الإصابة، مؤكدا أن وجود لاعب فاينورد، إلى جانب زملائه، كان بوسعه مساعدة الفريق على تقديم مستوى أفضل.

في المقابل، أعرب الناخب الوطني عن ارتياحه للمستوى الذي أبان عنه اللاعب الشاب يوسف النصيري خلال هذه المباراة، مؤكدا أن هذا اللاعب يتوفر على مؤهلات كبيرة ستفيد المنتخب مستقبلا.

وعن المجموعة ذاتها تعادل منتخب مالي مع ضيفه الغابوني بدون أهداف في اللقاء الذي جمع بينهما فيوقت سابق من مساء أمس السبت في باماكو.

وكان المنتخب المغربي قد تعادل في الجولة الأولى في فرانس فيل مع مضيفه الغابوني بدون أهداف، فيما فاز منتخب كوت ديفوار على نظيره المالي 3-1 .

و عزز منتخب كوت ديفوار ،حامل اللقب، عقب هذا التعادل مركزه في صدارة المجموعة بمجموع أربع نقاط ، فيما رفع منتخب المغرب رصيده الى نقطتين في المركز الثاني الى جانب منتخب الغابون ، فيما ظل منتخب مالي في المركز الأخير بنقطة واحدة.

وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة البوابة