المنتخب المغربي أبان عن ضعف لا يبشر بالخير

131954 مشاهدة

الآمال التي كانت معلقة على ما يسمى بالأسود الاطلس تلاشت هذه الليلة امام الكوت ديفوار. إذ لم يستطع المنتخب المغربي طيلة 90 دقيقة اقناع الجمهور سواء بتحقيق نتيجة ايجابية أو بتقديم أداء كروي مقبول. ففي المباراة التي جمعت الطرفين قبل لحظات بملعب مراكش الكبير، برسم إقصائيات كأس العالم، “المنطقة الأفريقية”، الجولة الثانية. شاهدنا منتخب ” الفيلة ” يلعب بكل اريحية فوق ارضية الملعب وكأنه بميدانه. كما ابهرنا الإيفواريين بقوتهم البدنية وعروضهم الفنية وصفوفهم المنظمة والفرص الحقيقية التي شكلت خطورة على مرمى المنتخب المغربي في اكثر من مرة. في المقابل سجلنا أداء دون المتوسط للمنتخب الوطني الذي يدربه ” الثعلب Renard “. فقد خدعنا ” الثعلب” بتصريحاته قبل المقابلة. بحيث طمأن الجمهور المغربي بأن المقابلة ستكون سهلة وأن الانتصار سيكون محسوما بنتيجة لا تقبل الجدل.. لكن على ارض الواقع لم نشاهد منتخبا بوزن لاعبيه المحترفين، ولم تتضح لنا خطة محكمة ولا فرصا حقيقية للتسجيل، ولا خطوطا منظمة في وسط الميدان. والاكثر من ذلك اكتشفنا ان المنتخب المغربي يفتقد الى رأس الحربة ” الهداف”.. وفي الوقت الذي ظل الجمهور الذي حضر بكثافة الى ملعب مراكش يردد ( لانريد تعادلا)، امتد اليه اليأس في الشوط الثاني بعد الأداء “غير المقنع” للكتيبة المغربية. وتحول الطموح بالفوز الى خوف من هزيمة بعقر الدار. وجدة البوابة:  مولود مشيور

2016-11-13 2016-11-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير