الملك محمد السادس يزور فندق لي تيرم بأنتسيرابي الذي أقام به المغفور له محمد الخامس إبان نفيه بمدغشقر

217897 مشاهدة
2016 11 23
2016 11 23

قام صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل، وفخامة رئيس جمهورية مدغشقر السيد هيري راجاوناريمامبيانينا، يوم الأربعاء بمدينة أنتسيرابي، بزيارة فندق “لي تيرم”، الذي أقام فيه المغفور له الملك محمد الخامس والأسرة الملكية إبان فترة نفيه القسري بمدغشقر سنة 1954. ولدى وصولهما ، إلى الفندق، المصنف تراثا معماريا وطنيا، خصص لجلالة الملك، والرئيس الملغاشي استقبال حماسي على إيقاعات الفرق الفولكلورية الشعبية المحلية. إثر ذلك توجه صاحب الجلالة والرئيس هيري راجاوناريمامبيانينا، إلى الطابق الأول من الفندق حيث زار قائدا البلدين الجزء الأول من معرض لصور الأسرة الملكية بأنتسيرابي. كما زار جلالة الملك والرئيس الملغاشي الجناح الملكي الذي أقام به جلالة المغفور له محمد الخامس، قبل يقوم قائدا البلدين بزيارة الجزء الثاني من معرض الصور. وتشرف على تنظيم المعرض الذي يحمل اسم (منفى صاحب الجلالة الملك محمد الخامس بأنتسيرابي)، جمعية المغاربة وأصدقاء المغرب بجزيرة لارينيون (لارغانيي). ويعد المعرض استكمالا لأعمال المؤرخين الذي وثقوا من خلال مقالات ومؤلفات، لهذه المرحلة الهامة من تاريخ جلالة المغفور له الملك محمد الخامس في المنفى. وتمثل مواد المعرض الذي ينظم وفق منظور “الذاكرة المشتركة”، صورا ونصوصا تؤرخ للفترة التي قضاها الملك الراحل في منطقة المحيط الهندي إبان فترة المنفى. كما تسلط المعروضات الضوء على جانب من العلاقات بين منطقة الجنوب الغربي للمحيط الهندي والمغرب وتثمينها والتعريف بها. ويضم المعرض، الذي يتكون من نحو أربعين صورة تستعرض مختلف مراحل حياة المغفور له محمد الخامس والأسرة الملكية بالمنفى، العديد من الصور التي تعرض لأول مرة. وتعود ملكية الجزء الأكبر من صور المعرض لأرشيفات خاصة بعائلات هندية مسلمة، ولاسيما منها عائلة كاثادارا. وبهذه المناسبة، قام صاحب الجلالة الملك محمد السادس بتوشيح السيد اسماعيل كثادارا (82 سنة)، والذي حظي بشرف مرافقة جلالة المغفور له محمد الخامس، بالوسام العلوي من درجة قائد. وفي ختام هذه الزيارة، قدمت مديرة الفندق لجلالة الملك تذكارا من مدينة أنتسيرابي.

اقرأ أيضا...
وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.