المديرية الإقليمية وجدة أنجاد تنظم دورات تكوينية لفائدة المتعلمات والمتعلمين حول نبذ العنف والكراهية بالمؤسسات التعليمية

151176 مشاهدة
2017 04 10
2017 04 10

في إطار تفعيل المشاريع المندمجة للرؤية الاستراتيجية 2015/2030وخاصة المشروع المندمج التاسع المتعلق بالارتقاء بالعمل التربوي داخل المؤسسات التعليمية في تدبيره المتعلق بالنزاهة والقيم وفي إطار ما تراهن عليه وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني حول التنشئة الاجتماعية التي تروم إعدادا لناشئة إعدادا سليما وتربيتهم على قيم المواطنة والديمقراطية والتسامح،ونشر ثقافة السلوك الحضري والمدني والانفتاح والتفاعل الإيجابي على مختلف الحضارات والشعوب ،وسعيا وراء توطين أندية حقوق الإنسان والمواطنة داخل المؤسسات التعليمية ،نظمت المديرية الإقليمية وجدة أنجاد بشراكة مع جمعية التغيير للثقافة والتنمية لقاء تواصليا يوم الجمعة 31 مارس 2017بالمركب التربوي التعاوني ابن خلدون،حضره 25 تلميذة وتلميذا من خمس مؤسسات ثانوية تأهيلية محتضنة لأندية المواطنة وحقوق الإنسان ،والسيدات والسادة الأساتذة المؤطرينورؤساء المؤسسات التعليمية المعنية وذلك بحضور السيد الصغير أمراح رئيس مصلحة الشؤون التربوية والسيد محمد بنعبيد مدير المركب التربوي التعاوني أبن خلدون ورئيس المشروع المندمج التاسع ،والسيدة لطيفة رزوك المنسقة الإقليمية لأندية المواطنة وحقوق الإنسان بالمديرية الإقليمية وجدة أنجاد.

وقد افتتحت أشغال اللقاء بكلمة المديرية الإقليمية التي ركزت على التعريف بأهداف المشروع والنتائج المراد تحقيقها مع تقديم الشكر للجمعية الشريكة التي تسعى للعمل من أجل نبذ العنف والكراهية داخل المؤسسات التعليمية .

اقرأ أيضا...

وانصبت كلمة المديرية الإقليمية حول أهمية المشروع “افريقيا تجمعنا”وعودة المغرب إلى مكانه الطبيعي في الاتحاد الإفريقي وما يجمعه من علاقات وروابط قوية مع الدول الإفريقية  ، والدلالات القوية للخطاب الملكي السامي لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده أمام المشاركين في أشغال القمة الثامنة والعشرين لفائدة دول ورؤساء حكومات بلدان الاتحاد الإفريقي بالعاصمة الأثيوبية اديسا ابابا ،والذي أكد فيه جلالته  استعداد المغرب لتطوير علاقات التعاون مع الدول الإفريقية وتعزيز الشراكات في مختلف المجالات والحفاظ على متانة علاقات التعاون في مجالي الأمن والسلم ،ونشر  ثقافة التعايش والتسامح ونبذ كل أشكال الكراهية ،مع التأكيد على عزم المديرية الإقليمية على تشجيع المبادرات والشراكات مع جمعيات المجتمع المدني ،بما فيها جمعية رواد التغيير للثقافة والتنمية التي تعمل على ترسيخ ثقافة التعايش ونبذ أشكال العنف بالمؤسسات التعليمية انسجاما مع أهداف المشاريع المندمجة للرؤية الاستراتيجية2015/2030.

وقدمت  السيدة غيثة البراد ، رئيسة “جمعية التغيير”، برنامج مشروع “افريقيا تجمعنا” الذي سيشمل ثلاث دورات تكوينية لفائدة المتعلمات والمتعلمين ،ستمكنهم من اكتساب مهارات التواصل وتقنيات الكتابة والتحليل تؤهلهم للقيام “بسيناريوهات “حول نبذ العنف والكراهية ونشر ثقافة التعايش والتسامح ،وذلك عبر ورشات :ورشة تقنيات الكتابة وورشة الوقوف أمام الكاميرا والإلقاء وورشة لإنجاز السيناريو.

وسيشارك المتعلمون في حلقة إذاعية بالإذاعة الجهوية حول موضوع نبذ العنف والكراهية لتحسيس فئات عريضة من المجتمع بالموضوع والتفكير في الآليات والحلول الكفيلة للتصدي لهذه الظاهرة،مع تتويج المتعلم الحاصل على أحسن سيناريو في حفل نهائي للدورات التكوينية المنجزة  .

وقد تميز اللقاء بمداخلات للمتعلمين أبدوا من خلالها استعدادهم للاستفادة من هذه الدورات التكوينية والعمل على تقاسم منتوجهم مع باقي المتعلمات والمتعلمين بالمؤسسات التعليمية الأخرى لتحقيق الأهداف المتوخاة من المشروع. واختتم اللقاء بتحديد تواريخ الدورات التكوينية الثلاث .

مكتب التواصل بالمديرية الإقليمية وجدة أنجاد

وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.