العرب يقاطعون قناة يورونيوز بعد حذف اللغة العربية

125065 مشاهدة
2017 04 07
2017 04 07

تفاجأ الكثير من المشاهدين العرب باختفاء اللغة العربية من قناة اورونيوز الدولية، التي كانت تبث بعشر لغات، هي العربية والفرنسية والإنجليزية والبرتغالية والإيطالية والروسية والفارسية والألمانية والتركية والمجرية ..

وكانت القناة أعلنت في وقت سابق، أنها ستوقف البث يوم 31 مارس باللغة العربية معللة اتخاذها لهذا القرار بالتوجه إلى المنصات الرقمية وموقعها الإلكتروني الذي ما زالت تحتفظ فيه باللغة العربية .

اقرأ أيضا...

وأوضحت القناة عبر بيان نشر على صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك ان القرار جاء في إطار” التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز”.

مشيرة في هذا السياق إلى أن ، “وسائل التكنولوجيا الحديثة أصبحت لها أهمية، لذى” قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. ”

هذا البيان جر على القناة ردود أفعال واسعة من قبل الفيسبوكيين العرب الذين اتهموا القناة بالعنصرية على اعتبار، أن هناك لغات أخرى لايوجد لها مشاهدين بالحجم الذي يتابع به العرب القناة، وهو ما دفع القناة إلى التأكيد على أن خطوة حذف العربية ستتبعها خطوات أخرى لحذف لغات أخرى كالفارسية .

وعلق متابع اسمه تيغر ” كيف تستطيع ان تقنعني بان وقف اللغة العربية و هي بالانتشار الواسع ليس قرار عنصري كان بإمكانكم وقف لغات اقل انتشار أن كان هدفكم ما يهم و الاطلاع عليه قرار مجحف و غير بريء في حق شريحة واسعة جدا و على كل سأحذف القناة و اكف عن المتابعة و البدائل كثيرة التي تحترمنا وتحسب لنا حساب .”

فيما علق متابع اسمه ابراهيم بالقول “لماذا العربية ولن تكون الروسية أو الألمانية..”

وكتب حمادة بالقول “لاتزال اللغة الفارسية من لغات البث لهذه القناة حتى الآن وإن دل بأن هذه هى عنصرية القناة أولا وأن تشرذم وفرقة العرب بأنهم أمة لاقيمة لها ثانيا”

وشرع العشرات من المتابعين للقناة بحذفها من لائحة القنوات التلفزيونية على شاشاتهم ومشاركة الصور التي توضح عملية الحذف.

وتعتبر قناة “يورونيوز”، التي تتخذ من ليون الفرنسية مقرا لها، القناة الأكثر مشاهدة في أوربا، وتحظى بمتابعة واسعة من العرب نظرا لموضوعيتها والطريقة التي تعرض بها الأخبار بشكل مختصر.

العرب يقاطعون قناة يورونيوز
العرب يقاطعون قناة يورونيوز

مزاح زكزل

وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.