الخلية الإرهابية المفككة كانت تعتزم تنفيذ هجوم انتحاري يوم الانتخابات

112521 مشاهدة

أكد مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية عبد الحق الخيام، أمس الثلاثاء بسلا ، أن الخلية الإرهابية المكونة من عشر نساء، والتي تم تفكيكها أمس الاثنين في عدة مدن بالمملكة، كانت تعتزم تنفيذ هجوم انتحاري يوم سابع أكتوبر الجاري. وقال السيد الخيام ، خلال ندوة صحافية بمقر المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، ” لقد عثرنا على مواد تستخدم في تصنيع متفجرات. وكانت إحدى الفتيات مستعدة لتنفيذ هجوم انتحاري يوم سابع أكتوبر بواسطة حزام ناسف”. وأوضح الخيام، في الندوة، أن الجميع قد يتساءل، عن سر تفكيك هذه الخلية النسائية، في هذا الوقت بالذات، في إشارة إلى تزامن هذا الحدث، مع الحملة الانتخابية. وردا على هذا التساؤل، قال المسؤول الأمني إن المراقبة الدقيقة، والتحريات المكثفة، التي كانت تباشرها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني ومكتبها المركزي للأبحاث القضائية، كشفت أن الخلية النسائية الإرهابية، كانت تستعد لتنفيذ هجمات انتحارية، على مقرات حساسة بالمملكة، يوم 7 أكتوبر، الذي يتزامن ويوم التصويت في تشريعيات 2016. هذه المعطيات التي تم التوصل إليها، يضيف الخيام، كانت سببا في التعجيل بالتدخل، والقيام بالإجراءات اللازمة، بتوقيف كل المشتبه فيهن، وإحالتهن على البحث، حماية لأمن البلاد، والمؤسسات، وسمعة المملكة، خاصة أن الإرهابيين كانوا يراهنون على إحداث البلبلة والفوضى في البلاد، يوم الانتخابات التشريعية.

2016-10-05 2016-10-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير