الخطاب الملكي السامي يرخي بظلاله على دورة مجلس جماعة وجدة، وشنآن بين الباشا وعضو من البيجيدي

121683 مشاهدة

عقد مجلس جماعة وجدة صباح اليوم الاثنين 17 اكتوبر، الجلسة الاولى من دورة اكتوبر 2016 بحضور معظم الاعضاء المنتمين للأحزاب الثلاث التي تشكل المجلس. وعكس ما كان يتوقعه بعض المهتمين بالشأن المحلي، من أن الجلسة الأولى من دورة أكتوبر، ستكون امتدادا لما خلفته تبعات الانتخابات التشريعية، من صراع سياسي واحتجاجات قوية. خلافا لكل ذلك سادت أجواء هادئة ورزينة في معظم التدخلات والمناقشات. وعبر بعض ممثلي الاحزاب بالمجلس عن رغبتهم في العمل المشترك والاهتمام بالساكنة والسير بعيدا بمستقبل مدينة وجدة. وهي اشارة قوية بأن الأطراف المعنية تلقفت الخطاب الذي ألقاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله يوم الجمعة الماضي، والذي انتقد فيه أعطاب الادارة المغربية وسلوكيات بعض السياسيين الحزبيين، ومن فرط التفاؤل بالأجواء الايجابية، شعرنا بأن روح الخطاب الملكي كانت تحلق فوق قاعة الاجتماعات، وأعطت دفعا جديدا للعمل الجماعي المشترك. الجلسة الاولى من دورة أكتوبر افتتحها رئيس المجلس بتقديم تقرير اخباري عن الاعمال التي قام بها، في اطار الصلاحيات المخولة له طبقا لأحكام المادة 106 من القانون التنظيمي 14-113 المتعلق بالجماعات، بعد ذلك درس الحاضرون النقطة الثانية المدرجة في جدول الاعمال والمتعلقة ب ” الغاء مقرر النقطة 25 من جدول اعمال الدورة العادية لشهر أبريل 2015 المتعلق بتخصيص المقر الحالي للمجازر البلدية بعد إفراغه، لإقامة مكتبة جهوية “. وحظيت هذه النقطة بالمصادقة عليها بإجماع الحاضرين. في حين تأجلت بقية النقط غير الجاهزة الى حين مدارستها في اللجن الدائمة. ورغم اننا أوضحنا بأن الاجواء العامة للجلسة كانت هادئة ورزينة بين أعضاء المجلس، لكن سوء تفاهم بين عضو من العدالة والتنمية وباشا المدينة، أحدث نوعا من الشنآن بين الطرفين. فقد احتج العضو الجماعي على ما تعرض له زميله في المجلس من ” إهانة ” من طرف رجل سلطة، رفض السماح للعضو الجماعي ( ع. ب) الدخول الى المسبح المغطى أثناء تدشينه في مناسبة عيد العرش – حسب إفادة فريق العدالة والتنمية بالمجلس -. وأثناء الرد على الاستفسار أو الشكاية، قاطع اسماعيل زوكار كلمة باشا المدينة، ليوضح حجم ” الاهانة ” في حق المستشار الجماعي. واعتبر الباشا طريقة مقاطعة كلامه هي ” الاهانة في حد ذاتها “. ورفض الكلام والتعليق احتجاجا على التصرف. ولم ينقد الموقف سوى رئيس جماعة وجدة عمر حجيرة الذي تعهد لفريق العدالة والتنمية بعدم تكرار هذه السلوكيات في المناسبات والتدشينات الرسمية.

م . مشيور

2016-10-18 2016-10-18
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير