الحدود المغربية الجزائرية: 22 سنة مضت على صدها أمام سكان البلدين و دول المغرب العربي

142950 مشاهدة

الحدود المغربية الجزائرية: 22 سنة مضت على صدها أمام سكان البلدين و دول المغرب العربي

لكنها مفتوحة أمام الهجرة السرية و مافيات تهريب المخدرات و الأقراص المهلوسة.. و الجيش الجزائري الحدودي شغله الشاغل قتل الأبرياء من الرعاة و المزارعين.‼ وجدة: محمد بلبشير

مضت 22 سنة على قرار إغلاق الحدود البرية بين المغرب و الجزائر.. و عبر بعض المواطنين الجزائريين المقيمين بالمغرب و بالضبط بكل من مدينتي وجدة و بركان عن سخطهم الكبير لسياسة إغلاق الحدود بين البلدين الشقيقين منذ سنة 1994، و هو إجراء أثر بشكل كبير على العلاقات الإنسانية و الاجتماعية للشعبين، خاصة على مستوى الغرب الجزائري و شرق المملكة المغربية، لكون نسبة هامة من الجانبين لها علاقات أهلية و عائلية فيما بينها.. و في تصريح لأحد سكان دوار لغلاليس المغربي قال :‹ هناك على بعد عشرات الأمتار أين تشاهد تلك المنازل ، توجد ابنتي التي زوجتها لمواطن جزائري و نجبت منه 4 أبناء و بنت، رغم قرار إغلاق الحدود فإننا نتواصل فيما بيننا و نتبادل الزيارات علانية و أخرى في السر .. ! و أضاف المواطن أن صهره بالجزائر و معه سكان البلدة و القرى الجزائرية المجاورة مازالوا يتطلعون و بشغف كبير إلى إعادة فتح الحدود و بصفة نهائية بين البلدين، كما أنهم أصيبوا باليأس جراء السياسة الجزائرية تجاه إعادة فتح الحدود، و بجماعة بني درار الحدودية و بالضبط قرب قرية ‹الشبيكية› الجزائرية، التقينا بمواطنين جزائريين على شريط الحدود بين البلدين، ينتظران قدوم جدهما الذي يقطن بمركز بني درار لإبلاغه بأحوال العائلة هناك، فصرح لنا أحدهما أن سكان ولايات الغرب الجزائري ما زالوا يطمحون إلى فتح الطريق الحدودية ما بين البلدين لتمكين الشعبين من التواصل فيما بينهما و إعادة النشاط الاجتماعي و الثقافي إلى أوجه الذي كان يعيشه إبان فتح الحدود .. و استطرد قائلا أنهم يئسوا من سياسة قادتهم هناك مشيرا إلى أن سكان الغرب الجزائري و خاصة بمناطق باب العسا و الشبيكية و مرسى بنمهيدي و بوكانون قرب مدينة أحفير المغربية يتحدون هذه السياسة و يتواصلون مع إخوانهم و أهاليهم بالمغرب الشقيق.. بل يكسرون الحدود التي تكاد تمنعهم من صلة الرحم مع أشقائهم و أهاليهم الذين يقاسمونهم الدين و العروبة و التقاليد و العادات و الثقافة و التاريخ. و في زيارة أخرى إلى شرطة الحدود الواقعة بأقصى شمال شرق إقليم جرادة ،التقينا مواطنين من جماعة رأس عصفور ، الذين عبروا عن استنكارهم الشديد لما يتعرض له أبناؤهم من قتل و حجز و سجن من طرف سلطات الجزائر، و يتمنون لو انقلبت هذه السياسة الخادعة إلى سياسة حسن الجوار و التآخي على غرار ما يعامل به الأشقاء الجزائريون رغم تسللاتهم و أنشطتهم المحظورة داخل نفوذ المغرب … و قال أحدهم (ه.ب.) 52 سنة أب لسبعة أبناء و بنات : “لقد ولدت لنا سياسة إغلاق الحدود عدة مشاكل و اكراهات كاستفحال مظاهر الهجرة السرية و التهريب و الاعتداءات المتكررة على أبنائنا .. و نهب ماشيتنا، و إطلاق رصاص الحرس الجزائري على رعاتنا.. الخ.. و ما نتمناه أن تعود الجزائر رشدها و ترتد عن سياستها المعاكسة لحسن الجوار و التآخي..” أما بالنقطة القريبة من مدينة السعيدية و بالضبط ب “بين الأجراف” أين تقابل الراية المغربية نظيرتها الجزائرية ، ترى العشرات بل أحيانا المئات من مواطني البلدين، حيث لا يفصل بينهم إلا الوادي ، فتراهم يتبادلون التحيات و يدعون لبعضهم البعض و لقادة البلدين بالهداية قصد فتح الحدود .. أما بمدينة السعيدية فقد عايننا عددا من المواطنين الجزائريين الذين يتسللون كعادتهم إلى التراب الوطني قصد التبضع من السوق الأسبوعي ليوم الأحد .. و خاصة خلال فصل الاصطياف.. و يمتد الشريط الحدودي المغربي الجزائري ما بين شاطئ السعيدية الذي يقابله شاطئ مرسى بنمهيدي الجزائري وجماعة عبو لكحل بإقليم فجيج، على مسافة تتعدى 550 كلم، مرورا بعدة مدن وقرى مغربية وجزائرية، من الجانب المغربي يمر على كل من منطقة لمريس و أحفير وبني إدرار و وجدة عبر جماعة أهل أنكاد، وجماعات قروية بإقليم جرادة ( رأس عصفور، تويست، أولاد سيدي عبد الحاكم)، وصولا إلى عدد من جماعات إقليم فجيج، تندرارة، بوعرفة، عبو لكحل، فيجيج وعين الشعير، وينتشر حوالي 400.000 ألف نسمة من السكان بالجهة الشرقية بتخوم هذا الشريط الذي عرف سكونا وجمودا من حيث التواصل ما بين الشعبين، حيث يعاني السكان بكلتا البلدين شرق المملكة وغرب الجزائر الأمرين مما يعتري العلاقات السياسية بين البلدين الشقيقين بحكم وحدة الدين واللغة و التاريخ والعلاقات الإنسانية والسياسية العريقة، هذه العلاقات التي عرفت ارتباكا وزادت حدة منذ سنة 1994، لما تم إغلاق الحدود بين الشعبين، ورغم ذلك وبعد قيامنا باستطلاع أراء عدد من السكان المغاربة وبعض المقيمين الجزائريين بالمغرب ( بوجدة) اتضح أن مواطني الواجهتين الحدوديتين من مغاربة وجزائريين مازالوا يحافظون على أواصر الصداقة والقرابة والجوار، يتقاسمان معا أواصر الدم والقرابة والتقاليد والأعراف ومواسم الأولياء الصالحين بالبلدين، إلا أنهم أصبحوا، وعلى حد تعبير بعضهم، رهيني السياسة الجزائرية القائمة منذ أزيد من أربعين سنة، بداية من حرب الرمال إلى افتعال مشكل الصحراء المغربية، ورغم ذلك مازالت هذه الشعوب من سكان شرق المملكة وغرب الجزائر تتواصل في حركة دائبة تتقاسمها التجارة الحدودية.. لكن أمام ذلك تبقى مراكز حدود البلدين قائمة مع وقف التنفيذ، وهي في الخفاء مفتوحة أمام ظاهرتين اجتماعية، واقتصادية تتحمل أعباءها بخسارة المملكة المغربية، وهي المتمثلة في تسهيل نشاط الهجرة من الجزائر إلى المغرب، هجرة الأشخاص القادمين من دول جنوب الصحراء ( حوالي 200 ألف شخص تسللوا إلى التراب الوطني في ظرف 12 سنة) ومعهم مواطنون جزائريون يرتادون هم أنفسهم مغامرات الهجرة نحو المغرب، حوالي 10.000 مواطن جزائري، و مواطنون من مختلف الدول العربية و خاصة من سوريا، كما أن الحدود تبقى مفتوحة بطريقة أو بأخرى في وجه نشاط التهريب المحظور من والي المغرب، و خاصة تهريب المخدرات و منها بالأخص أقراص القرقوبي بشتى أنواعه الفتاكة،… وهذا ما انتقده سكان الواجهتين ( حلال عليهم ، حرام علينا) فكيف إذن لآليات خفيفة وثقيلة أن تجتاز شرطة الحدود التي ينتشر بها الحرس الجزائري بشكل يدعو للقلق، وكيف لجيوش من المهاجرين السريين ينتهكون حرمة الحدود بصفة غير شرعية وسلطات الحدود الجزائرية على علم بها بل قيل إنها تسهل عليهم عملية الاجتياز و الله أعلم؟ هذه الأسئلة ما فتئ سكان الواجهتين يطرحونها للرأي العام عساهم يجدون أجوبة تقنعهم بحرمانهم معانقة إخوانهم في الله وصلة الرحم خلال المناسبات الدينية و الوطنية وتفقد ذويهم هنا وهناك.

2016-02-24 2016-02-24
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير