الاتحاد المحلي لنقابات الحسيمة (إ.م.ش) يدين التدخل القمعي في حق ساكنة ومناضلي إقليم الحسيمة

44146 مشاهدةآخر تحديث : الثلاثاء 7 فبراير 2017 - 8:03 مساءً
2017 02 07
2017 02 07
الاتحاد المحلي لنقابات الحسيمة (إ.م.ش)

الاتحاد المحلي لنقابات الحسيمة (إ.م.ش) يدين التدخل القمعي في حق ساكنة ومناضلي إقليم الحسيمة، ويطالب بوقف عسكرة الإقليم وبالاستجابة للمطالب الاجتماعية والاقتصادية العادلة والمشروعة للحراك الشعبي بكل بلديات وقرى الإقليم.

إن الاتحاد المحلي لنقابات الحسيمة (إ.م.ش) وهو يتابع بقلق شديد التدخل القمعي الشرس وكل أشكال الحصار والعسكرة التي يعرفها الإقليم في مواجهة الأشكال الاحتجاجية السلمية والحضارية التي دأبت ساكنة إقليم الحسيمة على خوضها دفاعا عن مطالبها الاجتماعية والاقتصادية العادلة والمشروعة في غياب أي تعاطي حقيقي وجاد للمسؤولين الحكوميين والإقليميين معها، وإذ يؤكد أن التعامل الأمني والقمعي لن يساهم إلا في إذكاء وتعميق الاحتقان الشعبي الواسع من سياسات الدولة اللاجتماعية واللاشعبية، فإنه يعلن للرأي العام ما يلي :

  • إدانته الشديدة للتدخل القمعي الشرس وللمطاردات ولكل أشكال الترهيب والشتم والتنكيل التي تعرض لها سكان ومناضلو الإقليم.
  • تنديده بالخيار القمعي للدولة في مواجهة أشكال نضالية سلمية على أرضية مطالب اجتماعية واقتصادية عادلة ومشروعة.
  • مطالبته بوقف كل أشكال العسكرة والحصار الذي يعرفه الإقليم.
  • مطالبته المسؤولين الحكوميين والإقليميين بفتح حوار جاد ومسؤول مع لجان الحراك الشعبي في كل مناطق الإقليم، وبالاستجابة لمطالبهم العادلة والمشروعة.
  • دعوته إلى تكثيف أشكال التضامن العمالي والشعبي في كل ربوع الوطن من أجل تجديد التأكيد على التضامن والوحدة الوطنية في النضال ضد الحكرة وضد التسلط والتعسف والقمع ومن أجل مغرب حقيقي للحرية والكرامة والمساواة والعدالة الاجتماعية.
  • مناشدته عمال وشباب ومناضلي ومناضلات الحسيمة إلى المزيد من الوحدة النضالية في مواجهة السياسات الحكومية اللاشعبية ومواجهة كل أشكال الفساد والتسلط والتعسف، وإلى المزيد من الحيطة والحذر من كل المناورات التي تهدف إلى تحريف هذه النضالات عن أهدافها الحقيقية المرتبطة بالنضال الوطني من أجل مغرب الحرية والكرامة والمساواة والعدالة الاجتماعية.

عن الاتحاد المحلي

وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة البوابة