الأحزاب تجمع جماهيرها مثل مسيرة الدار البيضاء: مواطن مغربي يفضح اللعبة السياسية بالمغرب

110565 مشاهدة

المتتبع للحملات الانتخابية بالمغرب في تشريعات 7 أكتوبر 2016 عبر وسائل الاعلام الحزبية او الغير الحزبية يظهر له في كل مدينة رحل اليها أمناء الاحزاب مهرجانات خطابية قد يص عدد الحاضرين حسب المنظمين الى 15.000 و20.000 مواطن. وبدلك يظن ان التنافس السياسي رجع الى المجتمع المغربي وان السياسة رجعت لها الروح بعد ان زهفت منها مند عقود بكثرة تدخل السلطة من جهة وتدخل رجال الاعمال والمصالح والفساد من الجهة الثانية. ويكون الضحية هو الشعب.

والحقيقة يكشفها مواطن مغربي الدي حاول بهاتفه النقال تغطية مهرجان بنكيران امين عام حزب العدالة والتنمية بمدينة فاس يوم 5 أكتوبر 2016. فالمواقع الموالية للحزب تنشر الصورة التالية والتي تدل على ان الالاف من مواطني مدينة فاس هبوا لسماع خطاب وبكاء بنكيران، انظر الصورة:

لكن هدا المواطن المغربي بدكائه حاول تصوير خارج مقر المهرجان الخطابي العدد الهائل من الحافلات التي استأجرها حزب العدالة ليأتي بمحبيه وجمهوره من مدن أخرى خارجة عن المدينة المستهدفة. أي بعبارة أخرى حتى حزب العدالة يقوم بتجميع الجماهير الحاضرين لمهرجانات بنكيران على طريقة مسيرة البيضاء التي وصفها الحزب بمهزلة التاريخ والتي اتهم فيها الحزب السلطة.

وبهذا يكن هدا المواطن المغربي وضع اصبعه على الداء ليعود بنا الى أساس المشكل السياسي بالمغرب. الأكيد ان الحزب لجأ لهده الاعمال لما اقتنع ان مصيره هو مصير الاتحاد الاشتراكي.

انظر الفيديو:

2016-10-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير