احتياطي النقد الأجنبي للمغرب يتراجع بـ5,9%

15534 مشاهدة

أعلن بنك المغرب أن صافي الاحتياطيات الدولية للمغرب بلغ 229,3 مليار درهم، إلى غاية 2 يونيو 2017، مسجلا بذلك انخفاضا بنسبة 5,9 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.

وأوضح بنك المغرب، الذي نشر مؤخرا مؤشراته الأسبوعية من فاتح إلى 7 يونيو 2017، أنه من أسبوع إلى آخر، سجلت هذه الاحتياطيات انخفاضا بنسبة 2,1 في المائة.

وأضاف البنك أن المبلغ الإجمالي لتدخلاته، خلال هذه الفترة، بلغ 40,5 مليار درهم، منها 36 مليار درهم تم ضخها في شكل تسبيقات لمدة سبعة أيام بناء على طلبات عروض، و4,5 ملايير درهم منحت في إطار برنامج دعم تمويل المقاولات الصغيرة جدا والمتوسطة.

أما سعر الفائدة بين البنوك فقد ارتفع إلى 2,30 في المائة، في حين انتقل حجم المبادلات من 3,2 إلى 3,4 ملايير درهم.

وكان بنك المغرب قد ضخ خلال طلب العروض ليوم 7 يونيو 2017 (تاريخ الاستحقاق حدد في يوم 8 يونيو 2017) مبلغ 40,6 مليار درهم على شكل تسبيقات لمدة سبعة أيام.

وبخصوص نشاط البورصة، أبرز المصدر ذاته، أن مؤشر مازي سجل ارتفاعا بنسبة 1,2 في المائة، ليصل أداؤه، منذ بداية السنة، إلى 0,7 في المائة، موضحا أن هذا التطور الأسبوعي يعزى أساسا إلى ارتفاع في المؤشرات القطاعية ل”البنوك” ب3,4 في المائة، و”الاتصالات السلكية واللاسلكية” ب2,1 في المائة، و”العقار” ب1,3 في المائة.

وأشار في المقابل، إلى تراجع في قيمة قطاعي “البناء ومواد البناء”، و”البترول والغاز” ب2,5 و3,4 في المائة على التوالي.

وبخصوص الصفقات، فقد بلغت في الفترة ما بين فاتح و7 يونيو الجاري، حسب البنك، 2,5 مليار درهم بعدما كانت قد سجلت 1,1 مليار درهم، مضيفا أن المبلغ اليومي المتوسط للمبادلات الذي تم تداوله في السوق المالية بلغ 1,7 مليار درهم، مقابل 805,8 مليون درهم بالسوق المركزية.

وذكر البنك، من جهة أخرى، أن وتيرة نمو المجمع م 3 سجلت في أبريل 2017 ارتفاع شهريا ب0,4 في المائة لتستقر عند 1202,2 مليار درهم، مشيرا إلى أن هذا التطور يعكس، بالأساس، ارتفاع القرض البنكي ب0,5 في المائة، والديون الصافية على الإدارة المركزية ب3,7 في المائة.

وخلال نفس الأسبوع، أبرز البنك أن سعر صرف الدرهم لم يتغير تقريبا مقابل الأورو والدولار.

كلمات دليلية ,
2017-06-10
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

وجدة البوابة