اجتماع حول تأهيل قطاع النقل العمومي وتعزيز وسائل التنقل بإقليم بركان

7628 مشاهدة
2016 10 25
2016 10 25

في إطار تأهيل قطاع النقل العمومي وتعزيز وسائل التنقل بإقليم بركان، ترأس السيد عبد الحق حوضي عامل الإقليم صباح يوم الثلاثاء 25 أكتوبر 2016 بمقر العمالة اجتماعا لدراسة سبل وآليات دعم هذا القطاع وذلك بحضور السيد نائب رئيس المجلس الإقليمي، السادة رؤساء الجماعات الترابية، السيد رئيس قسم الجماعات المحلية والسيد رئيس قسم الشؤون الاقتصادية والقروية . وخلال هذا الاجتماع أشار السيد العامل في كلمته إلى أن تأهيل قطاع النقل العمومي رهين باعتماد مقاربة تشاركية تنبني على الحكامة الجيدة، ضمانا لحسن تدبير القطاع ودراسة مدى الحاجة إلى فتح خطوط جديدة لدعم شبكة المواصلات بين مختلف الجماعات التي تربط مدينة بركان، باعتبار هذه الأخيرة مركزا رئيسيا ومحوريا للإقليم، حيث توجد بها جميع المصالح اللاممركزة التي تلبي حاجيات الساكنة، وتستجيب لخدماتها الملحة، سواء المتعلقة منها بالحصول على الوثائق الإدارية أو الاستفادة من الخدمات الاستشفائية (التطبيب بالمستشفيات العمومية أو العيادات الخاصة) أو الالتحاق بمختلف المؤسسات التعليمية (مراكز التكوين المهني، الثانويات، الاعداديات …) أو غيرها من المرافق العمومية والخدماتية التي يقصدها السكان من مختلف الجماعات الترابية التابعة للإقليم . وللإشارة فقد سبق وان تم عقد عدة اجتماعات على مستوى هذه العمالة أو لدى السلطات المحلية التابعة للإقليم بحضور السادة رؤساء الجماعات المعنية والمهنيين، تم خلالها الاتفاق على ضرورة إعداد دراسة دقيقة حول كيفية تدبير هذا القطاع وفق حكامة جيدة تراعي الحاجيات والمتطلبات باعتماد مقاربات تدبيرية ناجعة تساهم في حل هذه المشكلة وتعمل على تيسير مجال النقل بين الجماعات . وللإشارة فقد عرف الإقليم عدة مبادرات تستهدف دعم قطاع النقل أبرزها مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والشراكة مع مجلس الجهة الشرقية والمجلس الاقليمي خدمة لساكنة العالم القروي عبر تمكينها من وسائل التنقل المشروعة ما بين المدن والحواضر والتجمعات السكنية بواسطة الحافلات نظرا ليسرها ونجاعتها وتكلفتها وليس فقط حل مشكل النقل المدرسي الذي يعتبر واحدا من الاهتمامات الرئيسية للسلطات الإقليمية .

اقرأ أيضا...
وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.