اجتماع بجماعة وجدة لحث الموظفين على تفعيل للخطاب الملكي

109092 مشاهدةآخر تحديث : الخميس 20 أكتوبر 2016 - 11:18 صباحًا
2016 10 20
2016 10 20

عقد رئيس جماعة وجدة عمر حجيرة لقاءا مع رؤساء الأقسام والمصالح والمنسقين بالملحقات الإدارية التابعة للجماعة. وذلك زوال اليوم الأربعاء 19 اكتوبر 2016، بقاعة الاجتماعات. ويأتي هذا الاجتماع في اطار سلسلة من اللقاءات عقدها الرئيس مع الموظفين الجماعيين في وقت سابق. لكن لقاء اليوم كانت له خاصية متميزة وهي تنزيل الخطاب السامي لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي ألقاه غداة افتتاح البرلمان. وقد انتهز رئيس الجماعة فرصة اللقاء مع رؤساء الاقسام والمصالح وعدد من الموظفين ووجه لهم رسائل كثيرة. ونبهم في بداية كلمته أن السياسة والانتخابات يجب ترك مخلفاتها وراءنا، والبدء في مرحلة جديدة ينخرط فيها الجميع لخدمة المدينة وساكنتها.

واستشهد الرئيس عمر حجيرة بالتوجيهات التي تضمنها الخطاب الملكي، خاصة في ما يتعلق بعلاقة المواطن بالإدارة المغربية. وفي هذا الصدد قال الرئيس بأن الجماعة له ارتباط كبير بمصالح المواطنين، وعليه حث الموظفين على العمل سويا على اصلاح الادارة من أي خلل يشوبها، وبتحسين جودة الخدمات. ومن أجل إعطاء نتائج فعلية وصورة مغايرة للجماعة،أبلغ عمر حجيرة موظفيه ، بعزمه القيام بسلسلة من الإجراءات من بينها إشراك الموظفين ( الأطر ) المرتبين في السلالم 10 فما فوق في تحمل المسؤولية ، من اجل تحسين الأداء بمكاتب الجماعة، والدفع بعجلة أوراش المدينة. كما شدد على مسألة الانضباط في العمل واحترام التوقيت الاداري. وفي مقابل هذه المطالب، وعد رئيس جماعة وجدة بمواصلة تحسين ظروف العمل وتوفير التجهيزات ووسائل العمل، وخلق تحفيزات للموظفين. ومما جاء في كلمة الرئيس أيضا، أنه سيشرف بنفسه على عقد اجتماعات أسبوعية مع القطاعات التي تشكو من اختلالات أو ضعف في مردودها المالي مثل قسم التعمير والجبايات ومصالح تصحيح الامضاء والحالة المدنية. وخلص الرئيس في نهاية كلمته، ان العمل المشترك بين اعضاء المجلس ورؤساء الاقسام والمصالح، – كل من موقع مسؤوليته – سيعطي نتائج ايجابية للإدارة ومرودية نفعية للمدينة.

جماعة وجدة

وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة البوابة