إعفاء المسؤول الأمني الراضي بلكناوية من مسؤوليته بكازينو طنجة

144588 مشاهدة

إعفاء المسؤول الأمني الراضي بلكناوية من مسؤوليته بكازينو طنجة

واش طيروا الراضي من الكازينو / هدا هو السؤال  الدي تردد بكثرة  ليلة أمس الجمعة 02 أبريل  الجاري بين المقامرين  في صفوف محترفي البلاك جاك والتروكالر والرياشة  بكازينو مالاباطا الدولي بطنجة . وهو الخبر الدي ثم تداوله بشكل كبير في رنين  وأحاديث  الهواتف النقالة لبعض رجال الأمن والمدنيين بالمدينة . لكون المنصب مغري جدا و ليس بالسهل .يسيل عليه  لعاب العديد من الأمنيين بفضل الإمتيازات التي تمنحها إدارة الكازينو وفندق موفنبيك  للمسؤولين الأمنيين المتعاقبين على المكتب الأمني المكلف بمراقبة حلبة القمار وتتبع كل صغيرة وكبيرة داخل جنباته بأحدث الكاميرات والوسائل اللوجستيكية المتطورة التي توفرها المؤسسة لحماية بنايتها وزبناءها لكونها الأكثر خطرا و تهديدا من جهات خفية تحاول أن تبعد الكازينو عن الساكنة .

هدا وحسب مصادر مطلعة فقد قررت ولاية أمن طنجة إعفاء العميد الراضي بلكناوية من منصبه وإلحاقه بصديقه أوهاشي والي أمن طنجة السابق  في بني ملال وبدون مهمة .ودلك  بناء على تقارير لجنة تفتيش زارت الكازينو و وقفت على خروقات وتجاوزات بالجملة  ارتكبها الراضي طيلة عمله بأمن الكازينو مند افتتاحه عام 2001 . منها عدم التبليغ على مبحوثين في قضايا مهمة تتعلق بالإتجار الدولي في المخدرات كان بعضهم يجلس إلى جانبه في مأدبة عشاء تقام كل ليلة . تضيف نفس المصادر أن الراضي كان قد ربط علاقات مهمة مع بعض المقامرين المشهورين عالميا .الشيئ الدي أغدق عليه الكثير من النعم والهدايا وخاصة لحظة فوزهم في الرهان بمبالغ مالية كبيرة . الراضي يضيف بعض معارفه يتمتع بحماية خاصة  من طرف صهر له عمل سابقا مديرا للمعهد الملكي للشرطة بالقنيطرة . مما سهل عليه المكوث مدة طويلة في نفس المنصب على خلاف عدد من الأمنيين الآخرين الدين يتم تغييرهم في كل لحظة ولو بدون سبب أو ارتكاب أخطاء .هدا وتضيف نفس المصادر أن الراضي بدأت تظهر عليه بوادر الغنى و الثراء ودلك بامتلاكه لعدة مشاريع تحمل اسم زوجته ويسيرها بعض أقاربه . وجاء قرار إعفاء بلكناوي من مهامه، حسب إفادة الموقع في سياق مجموعة من التغييرات التي يعتزم والي الأمن مولود اخويا القيام بها بناء على تعليمات صارمة من السيد عبد اللطيف الحموشي المدير العام للأمن الوطني ودلك وفق استراتيجية واضحة لضخ دماء جديدة في بعض المناصب والمناطق الأمنية بالمغرب التي تعرف الخصاص والتسيب . وهي الخطة التي لا محالة ستأتي أكلها .   واعتبر نفس المصدر، أن هذا القرار الأول من نوعه منذ تولي السيد عبد اللطيف الحموشي على رأس الأمن المغربي  بمثابة رسالة واضحة إلى كل مسؤول أمني بأن *عهد باك صاحبي*قد ولى وبدون رجعة . وبضرورة بذل مزيد من الجهود في محاربة الجريمة وخدمة المواطنين. وكان والي الأمن الجديد، مولود أخويا قد شدد بدوره  في سلسلة خرجانت إعلامية، على ضرورة تكثيف مجهودات رجال الأمن من أجل أداء المهام المنوطة بهم في إطار من الشراكة الأمنية مع المجتمع المدني بالمدينة. 

كادم بوطيب 

2016-04-03 2016-04-03
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير