ورد بالخطأ ان الرئيس الفرنسي دعا الى خوصصة المدرسة العمومية وهذا خطأ اعتبره سقط سهوا واعتذر منه، و الحقيقة ان الرئيس الفرنسي كما يبدو من المعلومات متمسك بالمدرسة العمومية ويعتبر ان الجمهورية الفرنسية و تعاليمها الانسانية لن تكون الا عبر مدرسة عمومية و ليس مدرسة خاصة و لهذا اعطى الاعتبار لتدريس اللغة الفرنسية ومنح مكافآت مالية للاستاذ الفرنسي الذي يدرس بالعالم القروي و الاستاذ بصفة عامة