أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الضياء بالرباط

13290 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 25 يناير 2013، أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ٬ نصر الله ٬ اليوم ٬ صلاة الجمعة بمسجد “الضياء” بالرباط.

وبين الخطيب ٬ في مستهل خطبتي الجمعة ٬ أن الله سبحانه وتعالى أراد بالأمة الإسلامية خيرا وشاء لها سبحانه أن تكون أكرم أمة أوجدها في هذه الحياة الدنيا ٬ فشرح صدرها لدين الإسلام وأنار قلوبها وعقولها بنور الإيمان ووفقها بذلك لصالح الأعمال وجعل الوسيلة في ذلك كله نبيه ورسوله محمد عليه الصلاة والسلام.

وذكر الخطيب بحلول ربيع الشهور بذكرياته التي عطرت أرجاء دنيا الإنسان وبأنواره المشرقة التي بددت دياجير الظلام ٬ وذلك بميلاد خير الأنام النبي محمد عليه السلام٬ مؤكدا أن بعثته ٬ صلى الله عليه وسلم ٬ جاءت في وقتها المناسب تماما لتستقيم الدنيا على الموازين المعتدلة وتتجدد فيها قيم الحق والخير والجمال فتعود للحياة بهجتها وتستعيد الإنسانية رسالتها الفطرية التي خلقها الله من أجلها.

وأضاف أن مولد النبي الكريم كان بحق رحمة اكتنفت الكون كله بكل من فيه وما فيه ٬ مصداقا لقوله تعالى: “وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين”٬ مبرزا أن الله تعالى شهد في كتابه العزيز أن الرسول الأكرم نموذج الإنسان الكامل “وإنك لعلى خلق عظيم” ٬ ومعنى الإنسان الكامل المثال الذي يسعى الناس إلى الاقتداء به والاقتباس من حياته وسنته وهديه لكي يتحقق الاكتمال المطلوب في حياة المؤمن والمؤمنة ٬ وهو اجتهاد دائم وتصحيح متواصل ومساءلة للذات صباح مساء ونقد شخصي ومحاسبة للنفس سواء فيما يتعلق بحقوق الله تعالى أو بحقوق العباد.

وأوضح الخطيب أن حقوق العباد تبدأ من حقوق الأهل لتمتد إلى حقوق الجار ثم حقوق الحي فحقوق الجماعة مرورا بحقوق الوطن والأمة لتنتهي إلى حقوق الإنسان من حيث هو مخلوق لله ومن عياله ٬ مذكرا بأنه كلما حل بنا موعد الاحتفال بذكرى ميلاد الرسول الكريم إلا وتجدد بها توقفنا عند هذا المشروع المركزي من الحياة ٬ أي مشروع السعي الجاد المستمر الصابر الى الاكتمال والصلاح والفلاح ٬ مستعينين في ذلك بنموذجية مواقفه صلى الله عليه وسلم ونماذج التربية التي ربى عليها أصحابه رضوان الله عليهم.

وأكد أن التاريخ شهد ٬ كما أثبتت ذلك الآثار٬ أن حب الرسول الكريم ملك على المغاربة أفئدتهم وملأ كل ذرة في قلوبهم فهاموا بحبه وتفننوا في مدحه وبالغوا في ذكره وأفردوا لذلك مجالس نثر وشعر.

ويكفي المغاربة فخرا في محبة الرسول ٬ يضيف الخطيب٬أن تربع على عرش ملكهم ٬ طيلة إثني عشر قرنا ٬ ملوك أماجد من آل بيته وعترته صلى الله عليه وسلم حتى إن تاريخهم الذي يفخرون به انبنى على هذه المحبة للنبي الأكرم وعلى الالتحام بذريته من الملوك الذين قادوا سفينتهم في سبل الهدى والرشاد من حراسة الارض وإصلاح أحوال العيش ومحاربة الفقر والإقصاء والحرمان واستنهاض الهمم للتمسك بكريم الأخلاق وإذكاء حماس العمل الجاد في النفوس .

وقال الخطيب إننا ٬ ونحن نحتفل اليوم بذكرى ميلاد سيد الوجود ٬ فإننا نستحضر ما يجب علينا من محبته ومعرفة سيرته وشمائله ٬ مبرزا أن من جملة المقاصد الحميدة لهذه الذكرى الطيبة أن يزداد كل مسلم ومسلمة تثبيتا لمحبة النبي في قلبه وإحساسه وترسيخا لها في نفسه وشعوره وأن يربي على محبة الله ورسوله ذريته وأولاده ٬ لأن محبة الله ورسوله إذا رسخت في القلوب وتمكنت في النفوس سعدت بها واطمأنت واستقامت أحوالها ودفعت بها إلى كل خير وفضيلة ٬لا سيما وأن المحبة الحقيقية لله ولرسوله تقتضي التفاني في الاستجابة والطاعة لهما في الأقوال والأفعال وفي كل الأوقات والأحوال .

وابتهل الخطيب ٬ في الختام ٬ الى الله تعالى بأن ينصر أمير المؤمنين ٬حامي حمى هذا البلد الأمين ٬سليل الدوحة النبوية العطرة وسبط النبي الأمين جلالة الملك محمد السادس٬ نصرا عزيزا يعز به الدين ويوحد به كلمة المسلمين ٬ وبأن يقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن ويشد أزر جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

كما تضرع إلى العلي القدير بأن يتغمد برحمته الواسعة الملكين المجاهدين جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني ويطيب ثراهما ويكرم مثواهما.

أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الضياء بالرباط
أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الضياء بالرباط
2013-01-29
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير