أمن وجدة ينصب رادارات المراقبة في مناطق بوجدة خالية من السكان ومحيط جامعة محمد الأول يشهد تسيبا كبيرا بلا أمن

238084 مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 8 فبراير 2017 - 8:23 مساءً
2017 02 08
2017 02 08
مواطن قاطن بمحيط جامعة محمد الأول بوجدة

لطالما تقدم سكان المنطقة بحي القدس ونواحي جامعة محمد الأول بوجدة بشكاوي عبر المنابر الاعلامية وعبر عريضة موقعة من طرف الساكنة يشتكون فيها من خطورة حركة مرور السيارات بسرعة جنونية من طرف سائقين متهورين عديمي الضمائر، والتي تشكل خطرا على الراجلين خاصة في محيط الجامعة ولكن دون جدوى. فعن هؤلاء المتهورين من اصحاب السيارات والدراجات النارية الكبيرة الذين يستعرضون أنفسهم أمام الطالبات فحدث ولا حرج..والغريب في الامر ان المنطقة خالية من شرطة المرور تماما في حين يتم نصب اجهزة الرادار خارج المدينة في مناطق لا تشكل اي خطر على الناس مثل الطريق التي تؤدي إلى أسواق “أتقدأ” Atacadao الخالية من السكان وطريق السعيدية قريبا من أسواق مرجان، والكل أصبح يفهم أن أمن وجدة بما يفعلونه إنما النصب على السائقين ونهب جيوب الناس للتظاهر أمام مديرية الأمن بالقيام بالواجب على أحسن وجه.

إن المقاربة الأمنية التي تنهجها مديرية الأمن وخاصة بوجدة لا تعكس رغبة حقيقية في مراقبة السرعة ، وصيانة الأرواح بقدر ما تعكس الرغبة في نصب الكمائن للسائقين من أجل تغريمهم. إن مقاربة مراقبة السرعة هي مقاربة فاشلة بهذه الطريقة وغير مجدية ، وهي مجرد توفير صبيب الأموال لخزينة الدولة من خلال مبرر مراقبة السرعة…. بخلاف ما يوجد في بلاد الغرب إذ لا تغيب دراجات دوريات الدرك والشرطة المتنقلة عن العيون ، ولا تمر أكثر من 5 دقائق من الزمن قبل أن تشاهد الدوريات المتنقلة في الاتجاهين المتقابلين لتشعر السائقين بالحضور الدائم للمراقبة المكشوفة الواضحة التي تردع من لا ضمير له ، وتطمئن من له ضمير من السائقين .

فمن هذا المنبر يتوجه سكان محيط جامعة محمد الأول بوجدة بندائهم إلى المسؤولين لنحذرهم ونخبرهم أن ما يقع من حوادث في هذه المنطقة وما يزهق من ارواح او يخلق من عاهات للأطفال والطلبة والشيوخ والنساء، فللمسؤولين نصيب كبير في كل ذلك نظرا للتخلي الكامل عن المنطقة في تنظيم الجولات الأمنية وعدم معاقبة المخالفين ما يؤكد أن هم الأمن بوجدة هو جمع الأموال بمخالفات غير مقبولة فالرادار يجب أن ينصب في الحقيقة في شوارع المدينة أين يتعرض المواطنون للقتل من طرف المجانين الذين يتجاوزون حتى 80 أو 100 كلم في الساعة.

وجدة البوابة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي وجدة البوابة