أعضاء بمجلس جماعة وجدة مستاؤون من تصرفات عمر حجيرة

21710 مشاهدة

عبر مجموعة من أعضاء مجلس جماعة  وجدة عن استيائهم وامتعاضهم من تصرفات رئيس الجماعة عمر حجيرة الذي فضل إلى مدينة مراكش من أجل المشاركة في كوب (22) على الحضور لجلسة دورة أكتوبر يوم الثلاثاء المقبل من أجل مناقشة والتصويت على ميزانية جماعة وجدة لسنة 2017 .

وتضيف ذات المصادر أنه كان علا عمر حجيرة  إما أن يكلف شخصا لينوب عنه في أشغال القمة ، وإما إنتظار مناقشة الميزانية الذي يعد قانونيا المسؤول عن تحضيرها خاصة وأن الزمن القانوني لدورة أكتوبر لم يبقى منه سوى جلسة يوم الثلاثاء المقبل، وبعدها السفر لحضور   أشغال  كوب ( 22)  التي ستمتد إلى غاية 18 نونبر الجاري .

فهل يعول عمر حجيرة على عدوه اللذوذ حزب الأصالة والمعاصرة الذي لم يتوانى  في قصفه منذ ظهور نتائج الإنتخابات التشريعية الأخيرة بل أنه تقدم بطعن في النتائج التي حصل عليها ذات الحزب على مستوى دائرة وجدة أنكاد من أجل المصادقة على ميزانية الجماعة ؟  فهل سيطأطأ نواب الأصالة والمعاصرة الرأس لعمر حجيرة خوفا من سحب التفويضات منهم ؟ أم أن عمر حجيرة يحلم بإصطفاف حزب العدالة والتنمية  إلى جانبه، علما بأن مستشاري حزب المصباح  لن يفوتوا  هذه الفرصة التي منحت له على طبق من ذهب من أجل  بمظهر الحزب الغيور على مصالح المدينة  ؟

بين هذا وذاك ليس لنا إلا أن نذكر منتخبينا بمقتطف من خطاب جلالة الملك خلال إفتتاح البرلمان شهر أكتوبر الماضي، حيث قال جلالته مخاطبا المنتخبون  ” فإذا كانوا لا يريدون القيام بعملهم ولا يهتمون بقضاء مصالح المواطنين ، سواء على الصعيد المحلي أو الجهوي أو الوطني فلماذا يتوجهون إذن إلى العمل السياسي ” .

خالد الوردي/ بلادي أولاين

2016-11-06 2016-11-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير