أطفال سوريا أبناؤنا وصرح الخير بناؤنا

150434 مشاهدة

أطفال سوريا أبناؤنا وصرح الخير بناؤنا

اجتمع عدد من طلبة الماستر اقتصاد سنة -2- من كلية الحقوق جامعة محمد الأول وجدة والسيد هشام الصغير رئيس مؤسسة بسمة للأعمال الخيرية، بعدما سمعوا بالمؤسسة وأنشطتها، فقد أرسوا مع الرئيس إمكانية التعاون في اجتماع رسمي بمقر المؤسسة، وبعدما تمت دراسة طلبهم من المجلس الإداري لمؤسسة بسمة، وتمت الموافقة على مضمونه، خصوصا وأنها مبادرة خيرية، تقوم بها تلة من الشباب الجامعي الواعد والذي اجتمعوا تحت إسم ” شباب الإحسان “، ثم تثمين مجهوداتهم وشكرهم وتشجيعهم على حسن اهتمامهم بفعل الخير، إذ بادروا يوم الأحد 22 نونبر 2015 بإقامة نشاط ترفيهي لفائدة أطفال سوريين، حطت بأهلهم الرحال بالمغرب هروبا من الأوضاع المزرية التي تعيشها سوريا الشقيقة .

 هذا النشاط الترفيهي، كان بمركز تأهيل الفتاة، حيث زينت القاعات وثم استقبال الأطفال والتعرف عليهم ومعرفة أوضاعهم الاجتماعية والمادية والنفسية المرتبطة بأزمة بلدهم الشقيق، حتى يتسنى التعامل مع الحالات الخاصة بما يجب. بعدما لمسنا النجاح المبهر لهذه المبادرة، ثم عقد اتفاقية شراكة بخصوص دعم هذا النشاط من طرف مؤسسة بسمة للأعمال الخيرية طيلة الأسابيع الخمسة المتبقية من البرنامج. وفي هذا الصدد، قامت المجموعة الطلابية ” شباب الإحسان ” بدعم من مؤسسة بسمة للأعمال الخيرية بالتوجه إلى غابة سيدي معافة صحبة الأطفال السوريين للمساهمة في حملة النظافة لتحسيس الأطفال بقيمة البيئة وأهمية الحفاظ عليها بالإضافة على ما ينتج عن ذلك من إدماج الأطفال في المجتمع وتعريفهم على نظرائهم من باب التثقيف والتعليم والتربية بالنظير، وفق المفاهيم التربوية والبيداغوجية المعاصرة بعد ذلك، اجتمع الكل، أطفال وأطر حول وجبة غذاء مشترك وحميمي، وفي فترة الزوال، استفاد الأطفال من حصص للدعم و التقوية في المواد التي يعانون من ضعف بخصوصها، ثم اختتم اليوم الترفيهي بورشة رسم أطلق فيها الأطفال عنانهم للحس الطفولي الصادق والمرهف. تحت شعار ” دعم الأخوة وتقريب الثقافات ” اجتمع شباب طلابي واعد، لفعل الخير والتواصل مع الأطفال السوريين اللاجئين، ولم ترى مؤسسة بسمة بدا من دعمهم وتغطية تكاليف الأنشطة المبرمجة وتوفير الأطر اللازمة لذلك، لتحقيق الدعم المادي والمعنوي خدمة لهؤلاء الأطفال الأبرياء، والأخذ بيدهم، مصداقا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ” لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه”

أطفال سوريا أبناؤنا وصرح الخير بناؤنا
أطفال سوريا أبناؤنا وصرح الخير بناؤنا
أطفال سوريا أبناؤنا وصرح الخير بناؤنا
أطفال سوريا أبناؤنا وصرح الخير بناؤنا
2015-12-07 2015-12-07
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير