أسلاك التواصل بين مجلس عمالة وجدة وتجار سوق لازاري تشع بإضاءة السوق النموذجي

80218 مشاهدة

أسلاك التواصل بين مجلس عمالة وجدة وتجار سوق لازاري تشع بإضاءة السوق النموذجي

بعدما توصل السيد هشام صغير رئيس المجلس الإقليمي بوجدة بشكاية من جمعية النور لسوق لازاري قام بعقد لقائين بمقر المجلس مع الجمعية ذاتها لتدارس مجمل المشاكل المتعلقة بالسوق النموذجي لازاري وتجار الخضر والفواكه وباعة الأسماك والدجاج، وقد قام بعد ذلك السيد هشام الصغير بزيارة ميدانية للسوق حيث وقف عن كثب على المعضلات المطروحة، مصطحبا معه مسير شركة خاصة للكهرباء بحيث تم رصد الإشكاليات وتم الاتفاق على اتخاد اللازم لإنارة السوق بأكمله اليوم الموالي، و هذا ما استحسنه التجار، ناهيك عن معالجة مشكل النفايات والأزبال المتراكمة داخل السوق وخارجه وبشكل لائق وجذري ، كما تم تدارس مشكل الباعة المجاورين للسوق. هذا، وقد تعهد السيد هشام الصغير رئيس المجلس الإقليمي بالتواصل الدائم مع الجمعية والتجار والساكنة على حد سواء، والحرص الأكيد على بذل ما في وسعه لإيجاد حلول لمشاكلهم ومساعدتهم قدر الإمكان.

أسلاك التواصل بين مجلس عمالة وجدة وتجار  سوق لازاري تشع بإضاءة السوق النموذجي
أسلاك التواصل بين مجلس عمالة وجدة وتجار سوق لازاري تشع بإضاءة السوق النموذجي
أسلاك التواصل بين مجلس عمالة وجدة وتجار  سوق لازاري تشع بإضاءة السوق النموذجي
أسلاك التواصل بين مجلس عمالة وجدة وتجار سوق لازاري تشع بإضاءة السوق النموذجي
أسلاك التواصل بين مجلس عمالة وجدة وتجار  سوق لازاري تشع بإضاءة السوق النموذجي
أسلاك التواصل بين مجلس عمالة وجدة وتجار سوق لازاري تشع بإضاءة السوق النموذجي
أسلاك التواصل بين مجلس عمالة وجدة وتجار  سوق لازاري تشع بإضاءة السوق النموذجي
أسلاك التواصل بين مجلس عمالة وجدة وتجار سوق لازاري تشع بإضاءة السوق النموذجي
أسلاك التواصل بين مجلس عمالة وجدة وتجار  سوق لازاري تشع بإضاءة السوق النموذجي
أسلاك التواصل بين مجلس عمالة وجدة وتجار سوق لازاري تشع بإضاءة السوق النموذجي
أسلاك التواصل بين مجلس عمالة وجدة وتجار  سوق لازاري تشع بإضاءة السوق النموذجي
أسلاك التواصل بين مجلس عمالة وجدة وتجار سوق لازاري تشع بإضاءة السوق النموذجي
أسلاك التواصل بين مجلس عمالة وجدة وتجار  سوق لازاري تشع بإضاءة السوق النموذجي
أسلاك التواصل بين مجلس عمالة وجدة وتجار سوق لازاري تشع بإضاءة السوق النموذجي
2016-02-12 2016-02-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير