أسرى سابقون بسجون تندوف يحتجون في الرباط للمطالبة بالتعويض

67693 مشاهدة

نظم حوالي 200 أسير سابق وأبناء وأقارب شهداء ومفقودي سجون تندوف وقفة احتجاجية أمام مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية للقوات المسلحة وقدماء المحاربين بشارع فرنسا في الرباط وذلك يوم الثلاثاء 31 يناير 2017، للمطالبة بالتعويض المادي والمعنوي عن الأضرار التي لحقتهم بعد تعرضهم لجميع أشكال التعذيب بسجون تندوف.

ورفع المحتجون عددا من الشعارات تعبيرا عن غضبهم بعدما أغلقت جميع الأبواب في وجوههم من بينها « كاع الأبواب طرقناها والحقوق ما شفناها » كما عبروا عن معاناتهم اليومية من خلال رفع شعار « الأسير في الجحيم والجلاد في نعيم » وطالبوا بتحقيق مطالبهم معتبرين إياها مطالب مشروعة بترديدهم لشعار « الحقوق مشروعة علاش علاش معصومة ». وقال “سامر عبد الله” ضابط صف في القوات المسلحة الملكية أسير سابق بسجون تيندوف لشبكة الأخبار  “وجدة البوابة”، إن الوقفة الاحتجاجية، تأتي بعد الوعود الواهية التي قدمت لهم من طرف المسؤولين من أجل تعويضهم المادي والمعنوي عن الأضرار التي تعرضوا لها خلال أسرهم بمخيمات تندوف. وأضاف المتحدث ذاته أن الوقفة الاحتجاجية عرفت مشاركة أسرى من جميع المدن المغربية، ومن المتوقع أن يتحول الاحتجاج إلى اعتصام أمام مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية للقوات المسلحة وقدماء المحاربين بشارع فرنسا بالرباط، في حالة لم يستجب المسؤولون لمطالبهم.. يشار إلى أن الوقفة الاحتجاجية شارك فيها شيوخ أصبح جسدهم مرآة تمثل كل أنواع الانتهاكات دون حسيب أو رقيب إذ أصبح جسدهم خريطة للتعذيب الذي تعرضوا له لسنوات عدة من طرف انفصاليي جبهة البوليساريو، ولم يفتهم التعبير عن معاناتهم بالدموع التي انهمرت من أعينهم كلما تذكروا الجوع والقتل الذي عاينوه لأزيد من 30 سنة.

2017-02-10 2017-02-10
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير